شريط الأخبار

المئات يتظاهرون في نيويورك يرفضون توجيه ضربة عسكرية لدمشق

06:34 - 30 حزيران / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

امتدت تظاهرات مئات المعارضين للحرب في الولايات المتحدة الامريكية مساء امس الخميس في ساحة تايمز سكوير ، في نيويورك ، الى العاصمة واشنطن و ۱۱ مدينة و ولاية امريكية وكندية للتعبير عن رفضهم لاي تدخل عسكري امريكي محتمل في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الاسد المتهم باستخدام اسلحة كيماوية في ريف دمشق .

والمتظاهرون الذین انقسموا بین من یتظاهر تأییدا للاسد و من یتظاهر رفضا لفکرة تورط بلاده فی حرب جدیدة فی الشرق الاوسط ، هتفوا "الولایات المتحدة، الحلف الاطلسی، ارفعوا أیدیکم عن سوریا" ، فی حین رفع بعضم صورا للرئیس السوری . و من بین هؤلاء متظاهر یدعى خلدون مخول (43 عاما) وهو طبیب سوری یقیم فی الولایات المتحدة منذ 17 عاما وقد رفع فی التظاهرة لافتة کتب علیها "سوریا = العراق .. نفس الاکاذیب" . وقال فی تصریح : "هذه کذبة اخرى ، و الکثیر من الناس سیموتون للاشیء . این هی الاسلحة الکیماویة ؟ حتى الان نحن لم نجدها . سیموت جنود امیرکیون للاشیء" . من جانبهم اکد متظاهرون سوریون اخرون من الاقلیة المسیحیة انهم لا یصدقون ان نظام الاسد استخدم اسلحة کیماویة ضد شعبه ، متهمین "عناصر ارهابیة" و"اطرافا خارجیة" بالتورط فی هذه القضیة . بدورها قالت متظاهرة امیرکیة تدعى شارون ایولیس : ان "الامر نفسه حصل فی العراق"، مذکرة ان مسؤولین امیرکیین اکدوا امتلاک نظام صدام اسلحة دمار شامل لتبریر اجتیاح هذا البلد فی 2003 . واضافت "اعتقد ان الامیرکیین لیس لدیهم ای حق للذهاب الى سوریا" . بدوره اعرب روبرت شینوالد ، وهو استاذ جامعی متقاعد، عن رفضه لتدخل بلاده عسکریا فی سوریا ، وقال "لا ارید ان یتورط هذا البلد فی حرب جدیدة. الناس هم دائما الخاسرون، الى ای طرف انتموا".

انشر عبر