شريط الأخبار

3 قتلى و36 جريحا في اشتباكات بأنحاء مصر

05:18 - 30 كانون أول / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم


ارتفع عدد ضحايا الاشتباكات التي وقعت اليوم الجمعة بين انصار جماعة الاخوان المسلمين وبين الاهالي وقوات الامن الى 3 قتلى بينهم مجندان و36 مصابا على الاقل في عدة محافظات مصرية.

واعلنت وزارة الصحة المصرية ان أعداد الوفيات والمصابين نتيجة الاعتداءات على المنشآت أو الاشتباكات التي وقعت اليوم، من الساعة 9 صباحا وحتى الساعة 4 عصرا، بلغت 36 مصابا بجميع أنحاء الجمهورية، و3 وفيات من بينهم أمين شرطة ومجند بنقطة شرطة جراج النزهة، وحالة في بورسعيد.

وانتقلت الاشتباكات بين أعضاء جماعة الإخوان المشاركين في مسيرة للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي أمام مسجد الاستقامة بالجيزة، والأهالي أعلى كوبري الجيزة، وتراشق الطرفان بالحجارة وأنباء عن وقوع إصابات.

وقام الإخوان بتحطيم نقطة مركز الشرطة في منطقة ميدان روكسي، وذلك بعد قطع الطريق والميدان.

وانطلقت منذ قليل مسيرة من أنصار الإخوان من ميدان الألف مسكن، متوجهة إلى قصر الاتحادية.

وكانت قد ترددت أنباء عن سقوط قتيلين نتيجة الاشتباكات بين أعضاء حركة أحرار مع الأهالي، وقيام الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع، بمحيط شارع 26 يوليو، فيما تفرق أعضاء الحركة عقب طلاق النار في الشوارع الجانبية.

وكثفت قوات الجيش من تواجدها، بميدانى لبنان سفنكس، وذلك تحسبا لعودتهم مرة أخرى.

وفي الاسكندرية، سادت حالة من الكر والفر بمنطقة استانلي عصر اليوم بين اشتباكات بين أنصار جماعة الإخوان وبين أهالي المنطقة، بعد وصول المسيرة من القائد إبراهيم إلى كوبري استانلي.

وسمع خلال الاشتباكات دوي أعيرة نارية بين الطرفين، كما تبادل الطرفان التراشق بالحجارة بعد أن امتدت الاشتباكات للشوارع الجانبية المحيطة بالمنطقة.

وكانت قد وقعت اشتباكات متقطعة بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين وبين أهالي منطقة رشدي، خلال مرور مسيرة للجماعة بالمنطقة في اتجاه كوبري ستانلي.

ولقى شخص مصرعه واصيب 21 اخرون في اشتباكات بين انصار الاخوان والاهالي في محافظة بورسعيد، كما اصيب 6 اشخاص في مواجهات بدمنهور.

وكان قد نظم الآلاف من أنصار مرسي مسيرات في مناطق بالقاهرة ومدن أخرى مطالبين بعودته للسلطة ومتجاهلين تحذيرات بأن قوات الأمن ستفتح النار إذا تحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف.

واختار المحتجون اليوم على ما يبدو تنظيم عدة احتجاجات متفرقة وتجنب الميادين الأكبر في القاهرة حيث انتشرت الدبابات والشرطة وكذلك تجنبوا مواقع الاحتجاجات السابقة مثل موقعي مخيمي اعتصامين لمؤيدي مرسي.

وعقب صلاة الجمعة مباشرة خرج نحو 500 محتج من مسجد صهيب الرومي في وسط القاهرة يهتفون "اصحا ما تخافشي .. الجيش لازم يمشي" و"الداخلية بلطجية" و"مصر هتفضل إسلامية .. رغم أنف العلمانية".

ونظمت مسيرات مشابهة في الاسكندرية وعدة مدن في دلتا النيل ومدن قناة السويس الثلاث الاسماعيلية والسويس وبورسعيد وفي أسيوط في صعيد مصر ومدن أخرى.

وفي وقت سابق اليوم حث الداعية الشيخ يوسف القرضاوي المصريين على النزول إلى الشوارع لتحدي الحكومة المؤقتة وإعادة مرسي للسلطة، معتبرا ان المشاركة في التظاهرات واجب على كل المصيين.

وجاءت دعوة القرضاوي في خطبة الجمعة التي بثها التلفزيون القطري. ومن شأن الدعوة أن تزيد من توتر العلاقات بين القاهرة والدوحة.

انشر عبر