شريط الأخبار

العاصفة في الشرق الاوسط والمس بحماس - اسرائيل اليوم

11:54 - 28 حزيران / أغسطس 2013

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

العاصفة في الشرق الاوسط والمس بحماس - اسرائيل اليوم

بقلم: د. رؤوبين باركو

(المضمون: إن الأحداث الاخيرة في مصر والعالم العربي أفضت الى ضعف حماس وحصارها لكن ذلك لا يعني أنها ستتوصل الى مصالحة مع السلطة الفلسطينية أو الى مُحادثة مع اسرائيل - المصدر).

إن استعداد القوى الكبرى وعدد من الدول العربية والاسلامية لرد عسكري ممكن على نظام الاسد المجرم يأتي في نفس الوقت مع التحولات في مصر. وقد بدأ في الخلفية في الآونة الاخيرة تفاوض سياسي بين ممثلي السلطة الفلسطينية واسرائيل. ويبرز في هذا الوضع حرج منظمة حماس في غزة.

إن تحليل وضع حماس يشير الى أن سلسلة الضربات التي أصابت المنظمة نتاج الأحداث في المنطقة تُعرض للخطر مكانتها في غزة وفي الساحة الفلسطينية. وهناك من يشيرون الى ساعة كارثة لحماس وهناك من يحللون الظروف التي نشأت بأنها وقت ارادة للمنظمة والجهات حولها.

إن نظرة سريعة في المحيط الجغرافي الاستراتيجي الذي أحاط بحماس في غزة قبل الأحداث في سوريا ولبنان ومصر تُظهر جنة عدن كانت المنظمة فيها لم يحلم بها حتى أحمد ياسين قبل أن يصل الى جهنم. وقد كانت سوريا "قيادة خارجية" وقدمت دعما ماليا واعلاميا وسلاحا لقادة حماس في العالم، في حين كانت القيادة الداخلية حكومة تنفيذية تحدّت شرعية السلطة الفلسطينية ورفضت مصالحتها بقوة.

أطلقت حماس صواريخ على اسرائيل وأعلنت قيادتها عن نيتها القضاء عليها، بل حظيت بشعبية طاغية في دول مختلفة في العالم ولا سيما تركيا التي أرسلت القافلة البحرية "مرمرة" المتضامنة مع غزة، بل إن اردوغان وهو من الاخوان المسلمين كان ينوي زيارة غزة، وكانت حكومة حماس نموذجا لثورات الاخوان المسلمين في العالم وحصلت على تبرعات بلغت ملايين الدولارات في حقائب انتقلت مباشرة في أنفاق رفح، وأدارت اقتصاد استيراد وفرض ضرائب بصورة احتكارية وربحية عن طريق الأنفاق. ومكّن ذلك المنظمة من أن تُدخل الى غزة سيارات ووسائل قتالية ومن أن تُجازي المقربين بالدفع وبالوظائف. ونجحت هذه الطريقة وأحدثت حماس على عمد أحداثا موجهة على اسرائيل لمنع نقل السلع عن طريقها.

ودربت ايران الشيعية صادرة عن رؤيا ارهابيي المنظمة وأرسلت مالا وسلاحا الى غزة وساعد حزب الله الذي أصبح وكيلا للقطاع حماس بالتدريب والسلاح بايحاء من ايران. وأصبحت دول الخليج وفي مقدمتها قطر الى جانب شبكة "الجزيرة" تتحدث عن المنظمة وتسعى الى لقاء اسماعيل هنية ومحمود الزهار وخالد مشعل. فقد خشي بعضها من قوة "الاخوان" الصاعدة في الربيع العربي ودفعت مالا كثيرا الى قادة غزة "المحاصرة والمناضلة".

وقد استمرت جنة عدن حماس في فترة حكم مبارك الذي أغمض عينه عن صناعة الأنفاق ومسارات تهريب السلاح الذي تدفق من افريقيا وايران ولبنان وعن طريق سيناء ايضا. وتحول شبه الجزيرة الى جيب ارهابي للقاعدة والجهاد العالمي والى قاعدة خروج وإمداد لحماس من الارض المصرية.

وحاولت حكومة مرسي التي حظيت بدعم حماس حتى حينما عُزلت، أن تظهر للغرب بمظهر العاملة على مواجهة الارهاب الاسلامي، وعملت في سيناء في تكاسل وأغلقت عددا من الأنفاق، لكنها أغمضت عينها وشاركت في تمثيلية "الاخوان" من غزة. وتلبدت سماء حماس بالغيوم بسبب موجة عكرة موجهة عليها من الجمهور المصري بسبب عشرات العمليات في سيناء التي نُسبت إليها بتعاون مع متطرفين اسلاميين اشتملت على قتل جنود مصريين وإضرار بأنابيب الغاز ومحاولات توريط مصر واسرائيل في حرب.

نسبت معارضة مرسي الى الرئيس المعزول التعاون مع حماس على مصالح مصر، ونية نقل سيناء الى الفلسطينيين وتهريب منتوجات بنية تحتية الى غزة على حساب الشعب المصري. وكادت ثورة السيسي التي عملت حماس على مواجهتها تقضي تماما على صناعة الأنفاق وأغلقت في وجهها طريق السلاح والمال.

اضطر قادة حماس الكبار الى ترك سوريا بسبب المجزرة التي ينفذها الاسد. وهم غير مرغوب فيهم في الاردن كما تعلمون. وتوقفت ادارة ايران ومنظمة حزب الله اللتان تؤيدان الاسد على "الاخوان" عن تحويل السلاح والمال، وابتعدت دول عربية اخرى. وأصبحت حماس التي يسوء حالها تفقد الشرعية في غزة ومن المحتمل أن تفقدها في الضفة ايضا.

وتحتاج حماس الآن الى وساطة فتح حتى في مصر. وهي تملك صواريخ تستدعي من اسرائيل الدمار والموت فقط. هناك من يزعمون أن بقاء المنظمة الضعيفة عنوانا مسؤولا في غزة أفضل لاسرائيل. وذلك الأمر سيُخلد الانقسام في الشعب الفلسطيني ويكون ذريعة لاسرائيل لمنع تسوية مع الفلسطينيين. ويتبين أن الهزيمة التي نشأت لن تحث حماس برغم الدعم التركي الباقي الى الآن على التوصل الى تسوية مع السلطة الفلسطينية ولا الى محادثة اسرائيل بيقين، فالذي "يتحدث الى الله لا يتحدث الى عبد الله".

انشر عبر