شريط الأخبار

الشعبية تدعو السلطة للانسحاب من المفاوضات واحترام موقف الفصائل

03:24 - 26 تموز / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لاحترام الإرادة الفلسطينية وإجماع الفصائل على رفض العودة للمفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي، مطالبة السلطة الفلسطينية بالانسحاب منها.

وقالت الجبهة في بيان لها اليوم الاثنين إن العودة للمفاوضات نزول عند موقف حكومة الاحتلال وخلافا للالتزامات المعلنة أمام الشعب الفلسطيني، وخروجا على قرار الإجماع الوطني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير.

وأضافت أنه "تم استئناف ما يسمى بالمفاوضات الثنائية السرية بالاستناد للنوايا والوعود الأمريكية المعهودة، الأمر الذي أثلج صدر الاحتلال وجعله يتنفس الصعداء بعد طول عزلة ومراوغة وانتظار، ووفر له الغطاء لمواصلة الاستيطان وجرائم حرب الإبادة والحصار".

واعتبرت أن ذلك يعيد الساحة الفلسطينية للغوص من جديد في متاهة ودوامة المفاوضات من أجل المفاوضات ويقوض جهود استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام ويفاقم الأزمة الوطنية الشاملة التي طالت شتى مناحي الحياة.

وشددت على التمسك بموقف الإجماع الوطني ومؤسسات منظمة التحرير برفض الإذعان للضغوط والتدخلات الخارجية التي تقوض القرار والموقف الوطني بعدم العودة للمفاوضات، دون الإفراج عن الأسرى ووقف الاستيطان واستناد المفاوضات لمرجعية قرارات الشرعية الدولية.

وطالبت الرئاسة الفلسطينية وفريق التفاوض بالانسحاب الفوري من هذه المفاوضات التصفوية وإعطاء الأولوية لاستئناف جهود تنفيذ اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، باعتبارها السبيل الوحيد لتغيير ميزان القوى المختل لصالح الاحتلال وانتزاع حقوق شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة.

وأوضحت أن البديل الوطني الديمقراطي والإنساني لنهج ومفاوضات أوسلو العبثية والتي أعلنت قيادة منظمة التحرير مرارا وتكرارا فشلها ووصولها إلى طريق مسدود ولما يسمى بالسلام الاقتصادي والتجاري التطبيعي والدولة ذات الحدود المؤقتة، هو إعادة القضية الوطنية برمتها إلى هيئة الأمم والانضواء في منظماتها المعنية.

وطالبت بالتمسك بعقد المؤتمر الدولي تحت إشراف الأمم المتحدة بحضور كافة الأطراف المعنية، وفق إطار زمني محدد لتنفيذ قرارات الشرعية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية وتأمين الحماية الدولية المؤقتة لشعبنا لتمكينه من تجسيد دولته المستقلة.

انشر عبر