شريط الأخبار

عائلات بدو الكعابنة تباشر بإخلاء الأرض التي تقطنها ببيت حنينا

08:53 - 25 تشرين أول / أغسطس 2013

باشرت عائلات بدو الكعابنة، اليوم الأحد، بإخلاء الأرض المهددة بالمصادرة في بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة، بعد هدم الاحتلال لمضاربهم، الاثنين الماضي، بحجة البناء غير المرخص.

وقال محمد حسين كعابنة، أحد أصحاب المضارب المهدومة، إن العائلات الثمانية المكونة من 53 شخصا من عشيرة الكعابنة المقيمة في الأرض، بدأت بالانتقال إلى منطقتي بيرنبالا خلف جدار الضم والتوسع العنصري وجبع، بعد هدم الاحتلال لمضاربهم وإخطارهم بإخلاء الأرض في مدة أقصاها يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف أن ست عائلات انتقلت فعلياً إلى بيرنبالا خلف الجدار وجبع، وبقيت عائلتان فقط، لافتا إلى أنهم يعملون على نقل مواشيهم وأثاث مضاربهم المهدومة ومحتوياتها إلى مناطق سكنهم الجديدة، مشيرا إلى أن عملية إخلاء الأرض قد تنتهي غدا الاثنين.

وشدد على صعوبة الرحيل من الأرض التي قطنوها أكثر من 50 عاما، مبينا أن 'القرار العسكري الإسرائيلي يجبرنا على مغادرة الأرض وطردنا منها ونحن لا نقوى الصمود في ظل هذه الظروف، لذلك سنرحل مكرهين ومجبرين وستتشتت العائلات الثمانية وستتفرق بعد أن اعتادت على العيش مع بعضها البعض حسب الطبيعة والبيئة البدوية'.

وأشار إلى أن العائلات البدوية سرعت من عملية الرحيل من الأرض مجبرة لتدبير أمورها ونقل أطفالها من مدارس القدس إلى مدارس أخرى خاصة مع بدء العام الدراسي اليوم، مبينا أن محافظة القدس وعدت بالمساعدة للعائلات المتضررة.

يذكر أن الاحتلال هدم مضارب البدو مرتين، الأولى عام 1994 والثانية هذا العام بهدف الاستيلاء على الأرض التي تملكها عائلات مقدسية معظم أفرادها من المغتربين، وفق قانون 'أملاك الغائبين' الذي يبسط السيطرة على أملاك المواطنين غير المتواجدين في مدينة القدس، ويحد الأرض من اليسار جدار الضم والتوسع، وتقابلها مستوطنة 'عطاروت' الصناعية.

انشر عبر