شريط الأخبار

أردوغان يجهش بالبكاء لدى سماعه رثاء البلتاجي لإبنته

09:49 - 24 تموز / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

بكى رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، خلال لقاء تليفزيوني، بإحدى القنوات المحلية التركية، نتيجة تأثره الشديد لدى إصغائه لرسالة الدكتور محمد البلتاجي، القيادي بحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، لابنته أسماء، التي لقيت مصرعها خلال فض قوات الأمن اعتصام ميدان رابعة العدوية.  

وأشار «أردوغان»، خلال اللقاء إلى أن صورة أبنائه مرت أمامه خلال إصغائه للرسالة، وقال: «أنا مررت ببعض ما جاء في رسالة البلتاجي لابنته أسماء، بحكم عملي، وانشغالي الشديد، أعود إلى البيت متأخرا جدا، وغالبا ما تصل الساعة الواحدة أو الثانية بعد منتصف الليل، وفي الغالب يكون أبنائي نائمين، وفي إحدى المرات علقت ابنتي ورقة على باب غرفتي كتبت فيها (هل منحتنا ليلة من وقتك؟)، نحن لا نملك وقت فراغ نمنحه لأبنائنا». 

 وتابع: «الشهادة شيء مختلف، أسماء غادرت الدنيا دون أن تشبع منها، ولكن روحها ارتقت عاليا، أتمنى أن يمثل موقف أبيها درسا لكل المسلمين في العالم، أنا لا أتحدث معكم الآن بصفة رئيس الوزراء، ولكن بصفة المواطن، رجب طيب أردوغان».  

وجاء رد فعل «أردوغان» بعدما رفع علامة النصر بأصابع يده الـ4 في إشارة إلى ميدان رابعة العدوية، الذي شهد سقوط مئات الضحايا أثناء فض قوات الأمن اعتصام أنصار مرسي، في الكلمة التي ألقاها «أردوغان» في مدينة «بورصة» غرب تركيا، ضمن مراسم بدء العمل بمجموعة مشاريع لإعادة الإعمار تأتي ضمن خطة الحكومة التركية لتطويرالمباني في عموم البلاد ضمن خطة التحول المدني.

  من جانبه، أشار حزب الحرية والعدالة، في صفحته على «فيس بوك»، إلى بكاء «أردوغان»، معتبرًا أنه «يبكي الآن في برنامج تليفزيوني تركي على الهواء، بسبب مقتل آلاف المصريين »، حسب قوله.   وكان «البلتاجي» كتب رثاء لابنته أسماء، الإثنين الماضي، قال خلاله إنه لم يحضر وداعها الأخير إلا لاستكمال مسيرة الثورة حتى تنتصر وتحقق أهدافها، «لا خوفا على أجل ولا من سجن ظالم وإنما حرصًا على الرسالة التي قدمت روحها من أجلها».

انشر عبر