شريط الأخبار

أصغر وزيرة في العالم تتسلم مهامها ليوم واحد كوزير للحكم المحلي

02:16 - 22 تموز / أغسطس 2013

رام الله - فلسطين اليوم

كلف وزير الحكم المحلي في حكومة رام الله سائد الكوني، صباح اليوم الخميس، رئيسة مجلس شبابي محلي في قرية علار شمال طولكرم، بشائر عثمان (17 عاما)، بمهامها كوزير للحكم المحلي ليوم واحد.

وحضر التسليم الذي جرى في مقر الوزارة بمدينة رام الله، عدد من ممثلي المؤسسات المحلية والدولية.

وقال الكوني خلال مؤتمر صحفي بمدينة رام الله اليوم، 'إن هذه المبادرة الريادية التي تقودها الوزارة، مهمة في غايتها وانعكاساتها الإيجابية على مسيرة بناء دولة فلسطين المؤسسات، ففي قصة نجاح رائدة بالنوع والمضمون تم اليوم صباحا تكليف الطالبة الشابة بشائر عثمان، لتتولى منصب وزير الحكم المحلي ليوم واحد'.

وأشار إلى أن عثمان تتمتع بروح قيادية مميزة وإلمام بتشريعات الهيئات المحلية الفلسطينية، لتكون بذلك أصغر وزيرة للحكم المحلي سنا في العالم، خاصة عقب تجربتها المتميزة في قيادة بلدية علار مسقط رأسها، لمدة شهرين شكلت خلالها مثالا طيبا يحتذى به للشباب الفلسطيني والأمل المعقود عليه في تحقيق التنمية المجتمعية المنشودة.

وبين أن هذا الحدث قصير في المدة الزمنية، ولكنه حمل في طياته العديد من الرسائل الهامة، منها اهتمام القيادة بالاستثمار في تنمية الموارد البشرية، كونه المدخر الاستراتيجي للدولة المستقلة بعاصمتها القدس، لافتا إلى أن إحصاءات الجهاز المركزي للإحصاء للعام 2012، تشير إلى أن المجتمع الفلسطيني يوصف بأنه 'فتيّ'، واستنادا لهذه الإحصاءات رسمت الحكومة وبتوجيهات رئيسها رامي الحمد الله، إستراتيجيتها وسياستها التنموية المعتمدة على مشاركة شبابية واسعة.

وأوضح الكوني أن هذه الخطوة تحمل رسالة بنهج الوزارة للعمل الجاد والدؤوب على تحقيق الرؤية التي وضعتها لنفسها والمتمثلة في السعي لتحقيق تنمية محلية مستدامة بمشاركة مجتمعية فاعلة، إضافة إلى أن التنمية المجتمعية وبناء الدولة ومؤسساتها ليست حكرا على جهة دون غيرها، بل هي مسؤولية كافة مكونات المجتمع المحلي.

وأضاف، 'هناك رسالة أخرى موجهة للعالم الخارجي وتظهر الدور المحوري للفتاة والمرأة في المجتمع الفلسطيني كشريك رئيسي في المسؤولية والقرار والمصير 'مشيرا إلى أنه سيعمل ضمن الموارد المتاحة لإعطاء القيادات الشابة الفرصة الكافية واللازمة لهم'.

من جهتها قالت أصغر وزيرة في العالم بشائر عثمان، 'إن أكثر ما يميز تجربتي هو تاء التأنيث والتي رافقتني في منتدى شارك وكرئيسة لبلدية علار ووزيرة للحكم المحلي ليوم واحد'.

وأضافت، 'مؤهلاتي هي إرادتي وعدم استسلامي وعملي الدؤوب وهي ما أوصلني لهذه الدرجة من الشخصية وما أتاح لي هذه الفرص، وأتطلع للحصول على دعم اجتماعي أكثر يؤهلني للاستمرار على هذا الدرب'.

ووقعت عثمان خمسة قرارات للجهات المعنية بخصوص تجديد خطوط المشاة والاهتمام بالمجالس الشبابية وتضمين النوع الاجتماعي في الدورات الخاصة بالحكم المحلي، والاستمرار في سياسة الباب المفتوح، وتنظيم عملية المرور مع حلول العام الدراسي الجديد.

وشكرت عثمان الرئيس محمود عباس، على التعليمات التي أوعز بها وإعطائها فرصة لتصبح وزيرة الحكم المحلي، كما أثنت على وزير الحكم المحلي سائد الكوني، وعلى موظفي الوزارة للمساعدة والدعم الذي قدموه لها.

ووجهت الوزيرة عثمان رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، طالبته فيها بالضغط على إسرائيل وفتح مكب النفايات الذي أغلقته بغية إقامة مستوطنة احتلالية مكانه.

 

انشر عبر