شريط الأخبار

«آسف يا ريس»: «تمرد» أقزام لا يدركون حجمهم الحقيقي

01:02 - 22 حزيران / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

شنت صفحة «آسف يا ريس» على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، والمعروفة بتأييدها للرئيس المخلوع حسني مبارك، هجوماً حاداً على حركة «تمرد» وذلك على خلفية رفض الأخيرة قرار إخلاء سبيل مبارك اليوم.

ووصفت «آسف يا ريس» حركة تمرد بـ «الأقزام» الذين لا يدركون حجمهم الحقيقي، معتبرة أن الفضل في نجاح مظاهرات 30 يونيو يعود إلى القوات المسلحة وليس لحركة تمرد التي دعت للتظاهرات.

وأضاف الصفحة في بيان لها «يبدو أن حركة تمرد وأعضائها تمادوا في الكبر والغرور حتى تهيأ لهم أنهم سادة الشعب المصري وأن رأيهم فوق الجميع ويمثل الجميع وتناسوا حجمهم الحقيقي لا شك أن الدعوة لمظاهرات 30 يونيو كانت خطوة جيدة لتصحيح جزء من النكسة التى تعرض لها الوطن منذ 25 يناير».

وواصل البيان «ليس كل من شارك في مظاهرات 30 يونيو ينتمى إلى حركة تمرد ويرجع الفضل في نجاحها إلى قواتنا المسلحة التى انحازت من أول يوم إلى إرادة الشعب المصري الذي نزل بأعداد لم نرى لها مثيل من قبل بعد أن أكتشف الشعب المصري حقيقة المؤامرة التي تحاك ضد مصر والذى إنساق ورائها من يطلقون على انفسهم " نشطاء "والحمد لله أننا كنا أول من كشف عن هذه المؤامرة في الوقت الذى كان يهتف فيه أعضاء تمرد وكل الحركات الثورية "يسقط يسقط حكم العسكر " ألتزمنا الصمت كثيراً علي كافة البيانات التى تطلقها تمرد بإسم الشعب المصري ولكن عندما يتعلق الآمر بالرئيس مبارك وأحكام القضاء حينها يجب علينا الرد لكي يعلم الأقزام عن من يتكلمون , بات واضحاً للجميع الظلم والإفتراء الذى تعرض له الرئيس مبارك وأسرته».

واختتم البيان « ولعل الحركة التى يبدو وكأنها لا تفقه شئ الرئيس مبارك خرج بقوة القانون من كافة القضايا المتهم بها وبعد قبول تظلم اليوم في اخر القضايا بعد سداد قيمة هدايا الأهرام لم يعد هناك أى مبرر لبقائه داخل السجن , أما بالنسبة للتظاهر وإجراء محاكمة شعبية ضد الرئيس مبارك فنحن نتحدى أعضاء الحركة أن يتفاعل الشارع معكم أو يقبل أحد هذه الدعوة الجهولة».

انشر عبر