شريط الأخبار

لماذا؟ لأنه يستطيع- يديعوت

11:32 - 22 تموز / أغسطس 2013

بقلم: اليكس فيشمان

        (المضمون: لا أمل أن تتدخل الولايات المتحدة أو الغرب لكف النظام السوري عما يفعل إلا اذا عرّض حليفتي الولايات المتحدة تركيا والاردن للخطر - المصدر).

        لا أمل أن تغير الصور الفظيعة من سوريا السياسة الامريكية أو الاوروبية تجاه الصراع الدامي – فمأساة سوريا تكمن في حقيقة أنها دولة غير مهمة بقدر كاف للمصالح الغربية.

        ما لم تتضرر المصلحة الامريكية في المنطقة – أي ما لم تهدد الازمة الاستقرار في الاردن ولم تُعرض للخطر الحليفتين تركيا واسرائيل – فان السوريين يستطيعون الاستمرار في ذبح بعضهم بعضا بلا عائق. إن القوات الامريكية أصلا منتشرة في الاردن ومستعدة لوضع مواجهة كيميائية ايضا. ولماذا الاردن؟ لأنها دولة مهمة للولايات المتحدة لكن سوريا ليست كذلك.

        قبل بضعة أشهر حدث خلل دبلوماسي: فقد قال اوباما إن تحريك السلاح الكيميائي أو استعمال السلاح الكيميائي في سوريا سيكونان تجاوزا لخط احمر، وفهم العالم أنه يقصد استعمال قوة عسكرية امريكية. وشحب العاملون مع الرئيس لأنه لم يستقر الرأي قط في واشنطن على استعمال قوة في سوريا أو على خطوط حمراء. ومنذ ذلك الحين تبذل السياسة الخارجية الامريكية كل شيء للنزول عن الشجرة التي تسلقها الرئيس، وعاد رئيس الاركان الامريكي دامبسي وأوضح علنا القيود على استعمال القوة في سوريا، وأثبت ان السياسة الحقيقية هي أنه لن يوجد تدخل عسكري في أي سيناريو.

        إن الصور الفظيعة للاولاد المُسممين ستضطر الادارة الامريكية الى الرد لكن لا على نحو يورطهم في مواجهة عسكرية اخرى في الشرق الاوسط. قد يثير الجنرالات الامريكيون فكرة انشاء مناطق حظر طيران في سوريا، لكن القيادة العليا من جهاز الامن تعلم – بفضل ألعاب تبادل أدوار – بأن محاولة تغليب ذلك بالقوة ستوجب عليهم ان يضعوا القدم على الارض السورية – وهم غير مستعدين لاستماع ذلك.

        هل أُثيرت في اثناء زيارة دامبسي لاسرائيل في الاسبوع الماضي قضية تعميق المساعدة العسكرية للمتمردين في سوريا؟ حينما سُئلت جهات أمنية رفيعة المستوى أمس في اسرائيل عن ذلك أجابوا بابتسامة مُرة تقول: لم يكن هناك أمل في تغيير رأي رئيس الاركان الامريكي.

        وسيتأثر الرد الامريكي ايضا بايقاع البيروقراطية: فحينما يُقال للامريكيين إنه وقعت حادثة كيميائية يجمعون معلومات وينقحونها ويفحصون عن صدق المصدر ويُجرون مباحثات يأتون بعدها القيادة الامنية بتوصية. هكذا مثلا نضجت حرب الخليج الاولى في مدة ثمانية أشهر. ولن يزعزع 1400 قتيل ايضا مباديء الثقافة التنظيمية الامريكية. هذا هو الوضع في الشأن السوري وهو كذلك في الشأن الذري الايراني. ولا يكف الروس في هذه الاثناء عن نقل سلاح الى الجيش السوري على نحو سيجعل من الصعب على كل دولة غربية ان تفرض على سوريا ضغطا جويا.

        إن الجيش السوري يطلق سلاحا كيميائيا على مواطنيه لأنه يستطيع ولأنه يحصل على دعم من روسيا وايران. إن السلاح الكيميائي في الحقيقة ليس خياره الأول لكنه حينما يُحشر في زاوية يستعمله. وهذا هو الدرس الذي يجب ان يتعلمه العالم من أحداث أمس: لا يوجد ثواب وعقاب، ولا تخرج الدول للحرب لاسباب انسانية، والشيء الوحيد الذي يقرر هو المصالح الباردة.

انشر عبر