شريط الأخبار

زكارنة يلوح بالنزول إلى الشوارع للمطالبة بإقالة مدير عام تلفزيون فلسطين

09:26 - 20 تشرين أول / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

 قال بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية إن حجب صوت 155 ألف موظف ما زال مستمر منذ أكثر من عامين وبقرار شخصي من مدير عام تلفزيون فلسطين أحمد الحزوري. 

وأشار زكارنة إلى أن "الحزوري حوّل صوت الشعب الفلسطيني لشركة خاصة به تستخدم لتقديم الولاءات والخدمات وكل خدمات الإنتاج والدورات وترقيات الموظفين لخدمة أجنداته الشخصية". 

وأضاف رئيس النقابة "الحزوري يقوم بتحدٍ سافر لحرية التعبير وتعليمات الرئيس أبو مازن المباشرة والصريحة، وتلفزيون فلسطين لكل الشعب الفلسطيني ومن أهمها النقابات". 

وقال زكارنة في بيان له إن"الجميع يتحمل كافة أشكال التصعيد غير المسبوق وعلى رأسها الاعتصام أمام مبنى الهيئة حتى يتم إقالة مدير عام التلفزيون أحمد الحزوري الذي يجاهر بقمع الحريات ليس فقط لنقابة الموظفين، وإنماالعديد من القيادات الوطنية من الفصائل والنقابات وأعضاء التشريعي، ولدينا معظم أسماءهم وبتعليمات فردية من الحزوري". 

وأكد أن الإعلام الرسمي الفلسطيني مثل وكالة "وفا" واذاعة "فلسطين" تتعامل وفق مبدأ حرية التعبير وتعليمات الرئيس وسياسة المشرف العام". 

وأوضح زكارنة أن "مدير عام التلفزيون تجاوز الخطوط الحمر بتحديه للقانون الذي يكفل الحريات وتعليمات الرئيس أبو مازن والمشرف العام، ولا إمكانية لتحمل التوجهات الخطيرة التي تمارس من قبله من نهج فاضح بقمع الحريات والمس بالتوجهات الوطنية وعدم احترام القانون، وكذلك البرامج الهابطة أو التعامل مع موظفي الهيئة وفق أجنداته بعيداً عن القانون سواء في الترقيات أو توزيع الدورات أو حجب البرامج لموظفي التلفزيون وخاصة الوطنية منها، والتي تزعج بعض المحيطين !!!، حيث تم إلغاء أهم البرامج التي تتحدث عن القرى والمدن الفلسطينية التي دمّرها الاحتلال، وفي المقابل يركز على برامج من بعض مؤسسات "الأن جي أوز" تتناقض مع أهدافنا وعاداتنا". 

واستهجن عدم إجراء تحقيق مع مدير عام التلفزيون، الذي قام بشراء برنامج من إنتاج القناة الإسرائيلية وعرضه لأكثر من مرة على شاشة "فضائية فلسطين" أدى لطلاق عروس ووالدتها وأخواتها بسبب عرضه لمقاطع من حفلة للنساء تظهر فيها عورات محجبات يحتفلن في داخل بيوتهن واختلست مندوبة القناة الثانية الإسرائيلية هذه الصور وتم بيعها لتلفزيون فلسطين، الذي قام بعرضها مرتين رغم اعتراض أصحاب العرس بتعليمات من مدير عام التلفزيون". 

وقال زكارنة إن "ما نشهده تجاوز كل ما يتحدث عنه البعض من اختلاس وفساد، حيث أن مدير عام التلفزيون خطف مؤسسة كاملة، ويمنح المساحات الإعلامية لمن يريد وفق أجنداته، وكذلك إنتاج الأفلام أو توزيع الدورات أو الترقيات دون أية محاسبة". 

انشر عبر