شريط الأخبار

خشية العلاقة مع الجيش.. نتنياهو يحذر وزراءه من الحديث عن مصر

09:17 - 18 تموز / أغسطس 2013

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم

قال مسؤولون ومحللون إن "إسرائيل" تتابع في صمت الاضطرابات في مصر في محاولة لتفادي عرقلة التعاون الأمني الاستراتيجي مع جيش تقدر دوره الحيوي في وقف هجمات المتشددين في سيناء المجاورة.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه أن مساعدين لرئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو أعطوا تعليمات للوزراء بعدم إصدار تصريحات علنية فيما يخص الموقف في مصر.

وقال جيورا ايلاند المستشار السابق لما يعرف بالأمن القومي "الإسرائيلي" للقناة التلفزيونية الثانية : "إسرائيل" والولايات المتحدة تنظران للموقف في مصر بشكل مختلف جداً جداً ومن المبرر ألا يريد رئيس الوزراء من وزراء الحكومة "الإسرائيلية" أن ينتقدوا السياسة الأمريكية علناً."

وأعرب مسؤول "إسرائيلي" رفيع سراً عن انزعاجه من استنكار الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإراقة الدماء في مصر وإلغائه لمناورات عسكرية مشتركة مع القاهرة.

وقال المسؤول كناية عن الاندهاش من الموقف الأمريكي "لقد ارتفع الحاجبان."

وتخشى "إسرائيل" أن يؤدي أي تراجع في تأييد الولايات المتحدة للجيش المصري إلى تشجيع المتشددين المتعاطفين مع الإخوان المسلمين الذين أطاح بهم الجيش المصري بعد عام من الحكم.

وأيد إيلاند الحملة الأمنية التي قادها الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائد الجيش المصري على الإخوان المسلمين في الأيام الماضية.

وقال إيلاند: "لم يكن أمام السيسي خيار في الموقف الذي يواجهه سوى أن يفعل ما فعل" مشيراً إلى أنه يتفهم غضب الغرب تجاه حجم القتل. وقتل نحو 800 شخص في الاضطرابات حتى الآن.

ولا تريد "إسرائيل" أن يعرقل شيء تعاونها الأمني مع مصر الذي ينبع من اتفاقية السلام بينهما الموقعة عام 1979 - وهي واحدة من معاهدتي سلام فقط عقدتهما "إسرائيل" مع دول عربية.

وفي ذات السياق، كشف التلفزيون "الاسرائيلي" القناة العاشرة بان  ( الكابنت) اجتمع الليلة الماضية  لبحث تداعيات الوضع المصري علي اسرائيل   وخاصة تأثير الوضع في سيناء علي اسرائيل.

وحسب التلفزيون فان اعضاء الكابنت برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو غير راضون  من ردود الولايات المتحدة علي احداث مصر  فإسرائيل قلقه من تصريحات الرئيس الامريكي باراك اوباما  ووزير الخارجية الامريكي جون كيري.

ووفقا للتقرير فان ردود الفعل الامريكية علي احداث مصر من الممكن ان يؤدي لإعادة الاخوان المسلمين لسدة الحكم مره ثانية  علي ضوء عدم قدرة واشنطن  التعامل مع سوريا

وخلال الاجتماع الذي استمر حوالي ساعتين طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من وزراءه وللناطقين باسم الحكومة عدم التحدث في وسائل الاعلام  عن الاحداث الجارية في مصر

من جانب اخر قال مسؤول اسرائيلي رفيع بان سياسة "إسرائيل" هي الحفاظ على مستوي اعلامي محدود جدا بكل ما يتعلق بمصر.

انشر عبر