شريط الأخبار

السعودي والسلطة والامارات والأردن تدعم سيادة مصر وعدم التدخل بشئونها

09:40 - 16 حزيران / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز المصريين والعرب والمسلمين إلى التصدي لكل مَنْ يحاول زعزعة أمن مصر، معتبراً أن مَنْ يتدخل في شؤون مصر الداخلية من الخارج "يوقدون الفتنة".

وأهاب الملك عبدالله بالعرب للوقوف معاً ضد محاولات زعزعة أمن مصر، "وضد كل من يحاول أن يزعزع دولة لها في تاريخ الأمة الإسلامية والعربية مكان الصدارة مع أشقائها من الشرفاء".

واعتبر الملك عبدالله في تصريح حول الأحداث بمصر أن "استقرار مصر يتعرّض لكيد الحاقدين والكارهين في محاولة فاشلة لضرب وحدته واستقراره".

وتفاءل العاهل السعودي في تصريح أذاعه التلفزيون السعودي بأن "مصر ستستعيد عافيتها"، مؤكداً أن السعودية "شعباً وحكومة تقف مع مصر ضد الإرهاب والضلال والفتنة، وتجاه كل مَنْ يحاول المساس بشؤون مصر الداخلية وعزمها وقوتها - إن شاء الله - وحقها الشرعي لردع كل عابث أو مضلل لبسطاء الناس من أشقائنا في مصر".

كما أكد وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني ناصر جودة أن بلاده بقيادة الملك عبدالله الثاني تقف إلى جانب مصر في سعيها الجاد نحو فرض سيادة القانون واستعادة عافيتها وإعادة الأمن والامان والاستقرار لشعبها العريق وتحقيق إرادته في نبذ الإرهاب وكل محاولات التدخل بشئونه.

وأشاد جودة، في حديث لوكالة الأنباء الأردنية "بترا"، بموقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي أكد فيه أن على المصريين والعرب والمسلمين التصدي لكل من يحاول زعزعة أمن مصر وشعبها.

وأوضح وزير الخارجية الأردني أن أهمية مصر المحورية للأمة العربية والعالم يتطلب منا جميعًا الوقوف ضد كل من يحاول العبث بأمنها وأمانها.

كما أعربت الإمارات العربية المتحدة، اليوم الجمعة، عن تأييدها ودعمها الكامل لتصريح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، حول الأحداث الجارية بمصر.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، أكدت الإمارات أن هذا التصريح ينم عن اهتمام خادم الحرمين الشريفين بأمن واستقرار مصر وشعبها، مضيفة أنه يأتي في لحظة محورية مهمة تستهدف وحدة مصر الشقيقة واستقرارها وينبع من حرص العاهل السعودي على المنطقة ويعبر عن نظرة واعية متعقلة تدرك ما يحاك ضدها.

وأعربت الإمارات عن تأييدها للمملكة العربية السعودية في دعم مصر وسيادة الدولة المصرية، خصوصًا في دعوة العاهل السعودي لعدم التدخل بشئون مصر الداخلية وكذلك موقفه الثابت والحازم ضد من يوقدون نار الفتنة ويثيرون الخراب فيها انتصارًا لمصر الإسلام والعروبة، مضيفة أن هذا ما عهدته من خادم الحرمين الشريفين من صلابة في الموقف وجرأة في قول الحق وطرح عقلاني هدفه مصلحة المنطقة واستقرارها وخير شعوبها.

فيما قال بيان صادر عن قيادة السلطة الفلسطينية في رام الله، مساء اليوم الجمعة، إن المساس بالأمن المصري هو مساس بالأمن القومي العربي وقضيته المركزية.

وأشار البيان:" ان القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني يتابع باهتمام بالغ تطورات الأحداث في مصر وتعتبر أي مساس بالأمن المصري هو مساس بالأمن القومي العربي والإسلامي وتهديد للقضية الفلسطينية.

واعتبر البيان إن الأمن المصري صمام الأمان للأمن القومي العربي وإن الأيادي العابثة التي تحاول تهديد الدولة المصرية والمساس بأمن واستقرار الشعب المصري تنفذ مخططاً مشبوهاً يستهدف وحدة مصر ويستهدف جميع الدول العربية وأمنها واستقرارها.

وثمن البيان الموقف القومي العروبي للعاهل السعودي خادم الحرمين الشرفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ونظرته الثاقبة وكلنا ثقة بأن المملكة العربية السعودية ستظل حارسا أمينا لقضايا الأمة العربية والإسلامية ودعا الجميع إلى دعم مصر ورفض التدخلات في شؤونها الداخلية، كما ونرفض الإرهاب الذي يستهدف المؤسسات العامة وأماكن العبادة.

وفي ختام البيام أكد ان قيادة السلطة على ثقة أن مصر الشقيقة ستجتاز هذه المرحلة لتستعيد دورها الريادي من أجل قضايا أمتنا العربية جمعاء وخاصة القضية الفلسطينية.

انشر عبر