شريط الأخبار

حركة المقاومة الشعبية: تصريحات الأحمد ضد حماس تساوق واضح مع الاحتلال

01:22 - 16 تشرين أول / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

قالت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين :" إن التصريحات التي أدلى بها اليوم القيادي في حركة فتح ومسئول ملف المصالحة بها السيد عزام الأحمد والتي قال فيها مهددا : لقد بدأنا بدراسة أفكار وإجراءات مؤلمة ضد حماس، تؤكد أن هناك حالة غياب وطني يعيشها البعض ممن ارتضوا لأنفسهم أن يكون عرابيين للاحتلال وأجندته ضد شعبنا وأهلنا ومقاومتنا الباسلة.

وأضافت الحركة في بيان لها وصل مراسلنا نسخة عنه، عندما تأتي مثل هذه التصريحات اللامسؤولة في وقت تهرول فيه السلطة وبغطاء من فتح وقيادتها إلى المفاوضات مع الاحتلال ضاربة عرض الحائط بكل المواقف الوطنية التي صدرت عن كافة فصائل شعبنا والمعبرة عن الرفض المطلق للعودة للمفاوضات، ومتجاوزة موقف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذي أكد على رفض هذه المفاوضات فهذا يؤكد على أن عزام الأحمد وكل من يعبر عنهم يسيرون في اتجاه مضاد لإرادة شعبنا الفلسطيني ولا يعبرون إلا عن أنفسهم وقناعاتهم الشخصية.

وأدانت الحركة مثل هذه التصريحات واعتبرتها تصريحات تتساوق مع الاحتلال وأجندته التي تهدف إلى النيل من المقاومة الفلسطينية.

وحذرت الحركة كل من يحاول المس بالمقاومة ومشروعها وتعتبر كل محاولة للنيل من المقاومة هي لخدمة الاحتلال ووسيتم التعامل معها كما الاحتلال.

ودعت الحركة فصائل العمل الوطني والإسلامي إلى تحمل مسؤولياتها تجاه مثل هذه التصريحات اللامسؤولة ومساءلة عزام الأحمد عن هذه التصريحات التي لا تخدم أحداً إلا الاحتلال.

كما دعت السلطة الوطنية الفلسطينية إلى التوقف فوراً عن المفاوضات مع الاحتلال، لأنه بات واضحا أن الاحتلال يستغل المفاوضات ليمارس المزيد من التهويد والعدوان ومصادرة الأراضي وبناء المستوطنات، إضافة أن المفاوضات تتعارض مع الإرادة الوطنية والشعبية لشعبنا الفلسطيني.

وأكدت على أن الخروج من المأزق السياسي الذي تمر به قضيتنا الفلسطينية يكمن في إنهاء حالة الانقسام وإتمام المصالحة الوطنية وفق إرادة شعبنا الفلسطيني من خلال التوافق على مشروع وطني فلسطيني قائم على المشاركة السياسية للجميع بلا استثناء، والتوحد على مواجهة السياسات العدوانية للاحتلال اتجاه شعبنا من خلال المقاومة المشروعة بكافة أشكالها والتي أقرتها كافة الشرائع والقوانين الدولية.

انشر عبر