شريط الأخبار

حذرت الاحتلال من عواقب جرائمه في القدس المحتلة

المدهون يحذر من مشروع صهيوني لبناء كنيس يهودي على أجزاء من الأقصى

12:11 - 16 تشرين أول / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

حذر وزير الثقافة في حكومة غزة محمد إبراهيم المدهون من مخططات صهيونية جديدة تتمثل في بناء كنيس يهودي على أجزاء من المسجد الأقصى المبارك.

وكشف الوزير المدهون في بيان صحفي صدر عن وزارة الثقافة اليوم الجمعة عن موافقة مسجل الجمعيات الصهيونية في مدينة القدس على مشروع رسمي تقدمت به جمعية رسمية يهودية متدينة لبناء كنيس يهودي على أجزاء من المسجد الأقصى المبارك، مؤكداً على أن هذا المشروع يأتي في ظل تسارع المخططات والمشاريع الصهيونية التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس. 

وأضاف البيان أن المشروع الجديد من أخطر المشاريع التي تساق ضد المسجد الأقصى المبارك في ظل الدعوات المتزايدة لاقتحامه وتدنيسه، مطالبًا الجماهير العربية والإسلامية بالتحرك للدفاع عن الأقصى المبارك وإفشال المخطط "الإسرائيلي".

وجاء في البيان، إن العدو الصهيوني وإذ يشارك في ما تتعرض له الأمة اليوم من مؤامرات وما يستهدف أبنائها من جرائم قتل إرهاب، يستغل هذه الظروف الصعبة التي تعيشها الأمة ليمرر مخططاته ولينفذ جرائمه بحق الأقصى الشريف ومدينة القدس.

وشجب المدهون عودة فريق محمود عباس للمفاوضات مع الاحتلال الصهيوني، معتبرًا القرار بالموافقة على بناء كنيس يهودي ما هو إلا رسالة واضحة للمفاوضين بأن الاحتلال الصهيوني يستغل مهزلة المفاوضات لتمرير مشاريعه التهويدية، مطالبًا اللاهثين وراء سراب المفاوضات بضرورة الانسحاب الفوري.

وأعرب وزير الثقافة عن قلقه الشديد وخشيته من أن هذا القرار يأتي مع الذكرى (44) لحرق المسجد الأقصى المبارك وهو ما ينذر بأن المخاطر المحدقة بالأقصى قد تكون فوق كل التوقعات. 

وطالب المدهون منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية وخصوصا (الايسسكو) و(الالسكو) والمنظمة الدولية للعلوم والثقافة (الأنيسكو) بالضغط على الاحتلال وحكومته لإلغاء هذا المشروع الذي ينذر بانتفاضة جديدة عنوانها الأقصى والقدس.

 

انشر عبر