شريط الأخبار

"ديبكا": "السيسى" رفض الرد على مكالمة "أوباما" أثناء "الفض"

10:05 - 16 تشرين أول / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

نقل موقع «ديبكا» الاستخباراتى الإسرائيلي، عن مصادر مخابراتية قولها إن الفريق أول عبد الفتاح السيسى، رفض تلقى مكالمة هاتفية من الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، خلال أحداث فض اعتصامي «رابعة» و«النهضة»، مشيرة إلى أن تلك المحادثة كانت ستشبه كثيرا المحادثة التي أجراها الرئيس الأمريكي والرئيس الأسبق حسنى مبارك قبل أيام من تنحيه، والتي طالبه فيها «أوباما» بالتنحي وطلب منه «مبارك» مهلة 3 أو 4 أيام لتسوية الأوضاع وحل الأزمة، إلا أن «أوباما» رفض حينها إعطاء تلك المهلة لمبارك وأكد له أنه يجب الرحيل على الفور.

وأضافت المصادر: «علم السيسي أن أوباما سيوجه له نفس الخطاب تقريبا في تلك المحادثة، وهو ما دفعه إلى رفض تلقى المكالمة من الأساس».

وقالت مصادر أخرى مطلعة على تطورات الوضع، في واشنطن والقاهرة، إن المصريين كانوا لبقين جدا في التعامل مع الوضع، لكن قالوا للأمريكان إن هناك رئيسا انتقاليا في القاهرة، اسمه عدلي منصور، وسيكونون سعداء جدا بتمرير المكالمة إليه، إن أراد هذا، لكن البيت الأبيض رد قائلا إنه «غير مهتم بالحديث إلى منصور».

وأشار «ديبكا» إلى أن تلك الواقعة تثبت أن الوضع في مصر أصبح مختلفا، حيث إنها تشهد على أن السيسي تعلم جيدا من الدرس الذي حدث لـ«مبارك»، وتدل أيضاً على أن «السيسي» اتخذ قرارا صارماً بعدم السماح لـ«أوباما» بالتدخل في الشأن المصري مرة أخرى مهما كلفه الأمر.

وقال موقع «والا» الإخبارى الإسرائيلي، أمس، إن نحو 100 من جماعة «الحركة الإسلامية في إسرائيل»، من بينهم نواب عرب بـ «الكنيست»، نظموا تظاهرة أمام مبنى السفارة المصرية في تل أبيب، للتنديد بما سموه «مجزرة الجيش» ضد المعتصمين «الإخوان» السلميين.

انشر عبر