شريط الأخبار

20 قتيلا و110 جرحى في تفجير سيارة بالضاحية جنوب بيروت

06:24 - 15 تموز / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

هز انفجار كبير عصر امس عمق الضاحية الجنوبية لبيروت، موقعا عشرات القتلى والجرحى. وتفاوتت المعلومات حول العدد الدقيق للقتلى، في وقت لم يتوقف صوت صفارات سيارات الاسعاف التي ظلت لساعات تعمل على نقل الجرحى والقتلى المستشفيات المجاورة. كما عملت فرق الانقاذ في الدفاع المدني والصليب الاحمر على محاولة انقاذ الاهالي المحتجزين في المباني التي هبت فيها النيران جراء الانفجار.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر أمني قوله إن 20 شخصا قتلوا في الانفجار الذي وقع بين شارعي بئر العبد والرويس. وقال الجيش اللبناني في بيان إن الانفجار نتج عن سيارة ملغومة.

وتحدث عدد من الشهود لوسائل الاعلام عن وجود "انتحاري"، في حين أفادت معلومات اخرى بأن الانفجار  ناتج عن سيارة مفخخة. وقال احد اصحاب المحلات التجارية في المنطقة المستهدفة انه ساعد جريحا فور وقوع الانفجار، وان الجريح اخبره انه شاهد "سيارة فان (حافلة لنقل الركاب) لونه ابيض تجول في الشارع اكثر من مرة في محاولة لايجاد مكان لركنه، ثم ما لبث الفان ان انفجر". كما تحدث شهود آخرون عن رؤيتهم "اشخاص يتطايرون في الهواء بسبب شدة الانفجار".

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن شاهد عيان ان "عمال الانقاذ عثروا على تسع جثث في الموقع"، في وقت أكد الامين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتانة في حديث لمحطة "ال بي سي" ان هناك اكثر من 120 اصابة جراء الانفجار "وعدد كبير من القتلى والمسح مستمر بين الصليب الاحمر والدفاع المدني والاجهزة الامنية".

وتسبب الانفجار في اندلاع النيران في عدد من السيارات والابنية المجاورة، ما تسبب في احتجاز عدد كبير من المدنيين داخل بيوتهم، وتعمل فرق الانقاذ على مساعدتهم.

وذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية" أن النيران اشتعلت في عدد من الأبنية، مع الإشارة إلى أن الشارع الذي وقع فيه الانفجار هو الشارع الرئيس الذي يربط بئر العبد بالرويس، حيث تنتشر المحلات التجارية والأبنية السكنية.

وذكرت قناة "المنار" التابعة لـ"حزب الله" أن "الانفجار وقع في الطريق العام بين منطقتي الرويس وبئر العبد"، ليس بعيداً من مجمّع "سيد الشهداء".

وتناقلت وسائل إعلام ومواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر دماراً كبيراً وألسنة نيران وأعمدة دخان تتصاعد من موقع الانفجار الذي رجحت بعض المصادر أن يكون ناجماً عن سيارة مفخخة.

وتبنّت مجموعة تطلق على نفسها "سرايا عائشة المؤمنين للمهام الخارجية" بشريط فيديو نشر على اليوتيوب التفجير، الذي قالت إنه رسالة ثانية "مدوية وقوية" موجهة إلى "حزب الله" وأمينه العام السيد حسن نصر الله بعد رسالة أولى، في إشارة إلى التفجير الذي وقع قبل شهر في المنطقة ذاتها.

وتوجه البيان إلى السيد نصر الله بالقول: "قلنا لكم في المرة الأولى ليس أنت من يحدد المكان والزمان وهذه هي المرة الثانية التي نحدد نحن فيها ومكان المعركة زمانها وستكون دائماً في عقر داركم".

ودعا البيان اللبنانيين إلى الابتعاد عن كل "مستعمرات إيران في بيروت وخارجها"، في إشارة إلى مراكز حزب الله، لأن "دماءكم غالية علينا". وتوعدت المجموعة بـ"المزيد" من العمليات.

ويأتي انفجار اليوم بعد أقل من شهر على انفجار سيارة مفخخة في بئر العبد وأدى إلى سقوط عشرات الجرحى.
انشر عبر