شريط الأخبار

بان كي مون يزور المنطقة اليوم ومطالب فلسطينية في انتظاره

09:36 - 15 تموز / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أكد وزير شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع لـ صحيفة ’القدس العربي’  بأن الجانب الفلسطيني سيطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي يزور المنطقة اليوم الخميس بتفعيل قرارات الأمم المتحدة بشأن الاسرى التي ترفض اسرائيل الالتزام بها، والقاضية باعتبارهم اسرى حرب ومنع التعذيب واعتقال الاطفال القاصرين وتقديم العلاج للاسرى المرضى.

وسيلتقي بان كيمون عصر اليوم الخميس وفدا فلسطينيا برام الله بينهم عدد من اهالي الاسرى، لوضعه في صورة الاوضاع الصعبة التي يعيشها ابناؤهم في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

ومن المقرر أن يبدأ بان كي مون اليوم الخميس جولة في المنطقة لدعم محادثات التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين حيث سيبدأ جولته في العاصمة الأردنية عمَان، للقاء العاهل الأردني عبد الله الثاني، ثم ينتقل إلى مدينة رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه المكلف رامي الحمد الله، ووفد فلسطيني للاستماع منه عن اوضاع الاسرى في سجون الاحتلال، وذلك قبل الانتقال للقدس الغربية للقاء الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بالإضافة إلى المبعوث الأميركي مارتين إنديك.

واضاف قراقع قائلا لـ’القدس العربي’ ‘سنلتقي بالأمين العام للأمم المتحدة وسنطرح في هذا اللقاء كل قضايا المعتقلين بحضور عدد من أهالي الأسرى الذين سيعبرون عن واقع الأسرى’.

وبشأن الرسالة الفلسطينية التي ستنقل لبان كي مون قال قراقع ‘ الرسالة هي ان تقوم الأمم المتحدة بتطبيق قراراتها التي اتخذت وهي قرارات كثيرة بشأن الاسرى ولم تلتزم بها اسرائيل، وان يكون هناك دور اكثر فاعلية في تنفيذ ما قررته الامم المتحدة وخاصة ما يتعلق بحقوق الاسرى داخل السجون والالتزامات المترتبة على اسرائيل وفق القوانين والمبادئ الدولية والانسانية’. وتابع قراقع قائلا ‘زيارة الامين العام هامة وتلعب دورا مهما خاصة في هذه الظروف وفي ظل واقع الاسرى الحالي وتردي الوضع الصحي للاسرى في السجون، وسنحمله هذه الرسالة ونأمل ان يقوم بدوره كأمين عام للامم المتحدة في الزام اسرائيل باحترام حقوق الاسرى والالتزام بمعايير واحكام القوانين الانسانية والدولية’.

وبشأن المطالب التي تتضمنها الرسالة الفلسطينية لبان كي مون قال قراقع ‘سنطالبه بقضايا كثيرة من بينها، زيارات الاهالي الممنوعة امنيا من قبل اسرائيل، وهذا يخالف القانون الدولي، وسنطالبه باعادة التعليم الجامعي والثانوي للاسرى الذي اوقفته ادارة السجون، وسنطالبه بوقف القمع والبطش والاعتداء على الاسرى من قبل وحدات خاصة في السجون، سنطالبه بالعلاج الطبي للاسرى المرضى والغاء ما يسمى بعيادة مستشفى الرملة ونقل الاسرى المرضى الى المستشفيات، ووضع حد لاعتقال الاطفال القاصرين ومحاكمتهم كالبالغين والتعذيب والتنكيل الذي يتعرض له الاسرى، وسنتحدث له عن شهادات لاسرى تعرضوا لاساليب تعذيب بشعة في سجون الاحتلال وغير ذلك من هذه القضايا التي صدر بشأنها العديد من القرارات في الامم المتحدة ولكن اسرائيل لم تلتزم بها’.

واشار قراقع الى ان هناك حوالي 5200 اسير فلسطيني في سجون الاحتلال الاسرائيلي يتعرضون لانتهاك ابسط حقوقهم الانسانية في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وتأتي زيارة بان كي مون اليوم للمنطقة عقب بدء الجولة الثانية من محادثات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين الاربعاء وعقب اطلاق سراح 26 اسيرا فلسطينيا كدفعة اولى من 104 اسرى معتقلين منذ ما قبل قيام السلطة الوطنية قررت اسرائيل اطلاق سراحهم بالتزامن مع تواصل جولات المفاوضات مع الفلسطينيين.

وباطلاق سراح هؤلاء المعتقلين أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان قائمة الأسرى القدامى في سجون الاحتلال انخفضت لتصل إلى 78 أسيرا بعد تحرر 25 أسيراً من القدامى من أصل 26 أسيرا أطلق الاحتلال سراحهم فجر الأربعاء بناء على تفاهمات مع السلطة الفلسطينية في رام الله مقابل العودة لمفاوضات التسوية.

ولا بد من الذكر بان الاحتلال الاسرائيلي لا يزال يعتقل فى سجونه ما يزيد عن 5000 أسير فلسطيني بينهم 10 نساء، و250 طفلا، و12 نائبا من المجلس التشريعي الفلسطيني، ومن بينهم أكثر من 500 أسير محكومون بالسجن مدى الحياة ، فيما لا يزال 8 أسرى يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ عشرات الأيام و يتعرضون للموت البطيء فى سجون الاحتلال، هذا إضافة الى عشرات الأسرى المرضى يهدد حياتهم الخطر الشديد ، نتيجة الأمراض الخطيرة التي يعانون منها فى ظل إهمال طبي متعمد ومقصود من قبل إدارة مصلحة السجون.

انشر عبر