شريط الأخبار

هنية يكرم بطل الكأس ووصيفه

10:17 - 12 تشرين أول / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

قال رئيس الوزراء في غزة إسماعيل هنية إن العلاقة التي تربط ناديي الجمعية الإسلامية وخدمات الشاطئ هي علاقة محبة وأخوة على مدار سنوات طويلة جمعت بينهما الرياضة، وأنهما جسم واحد يحمل عنوانين رياضيين عريقين.

جاءت أقوال هنية هذه خلال حفل تكريم فريق الجمعية الإسلامية بطل الكأس في قطاع غزة "بيبسي" ووصيفه خدمات الشاطئ مساء الاثنين في منزله بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

وحضر الحفل وزير الشباب والرياضة والثقافة محمد المدهون، ونائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إبراهيم أبو سليم، ومدير عام شركة مجموعة اليازجي للمشروبات الخفيفة محمود اليازجي، ورئيس نادي الشاطئ علي أبو حسنين، ورئيس نادي الجمعية الإسلامية جمال أبو حشيش، وأعضاء مجلس إدارة الناديين، واللاعبين، والعديد من الشخصيات الرياضية والاعتبارية، وممثلي وسائل الإعلام الرياضية.

وسرد هنية مسيرته الرياضية مع الناديين، حيث نشأ بين جنبات الشاطئ لاعباً مع جيل كروي ذهبي حصل على بطولتي الدوري والكأس.

وأكد أن الانتقال للجمعية الإسلامية لم يكن مرحلة انفصال بقدر ما كانت امتداد، حيث استمر به لاعباً حتى سنوات الانتفاضة ثم مرحلة السجن والإبعاد إلى مرج الزهور وعاد رئيساً له لأكثر من عشر سنوات وكان هذا النادي يعبر عن هوية رياضية سياسية عقائدية وشارك مع أندية القطاع في تأسيس رابطة الأندية الرياضية.

وأوضح أن السعادة التي تغمره ليست فقط لوصول الفريقين لنهائي الكأس، ولكن لإعادة كتابة التاريخ من جديد مع أندية القطاع في جو تنافسي حقيقي، مشيرا إلى أن الشاطئ رغم معاناته في الدوري إلا أنه استطاع التماسك وسيكون في البطولات المقبلة منافساً قوياً، أما الجمعية فهي أول بطولة بكرة القدم يحصل عليها منذ تأسيسه في العام 1976، وتمكن من فرض نفسه بين الكبار ليسجل اسمه في تاريخ الرياضة الفلسطينية.

ودعا رجال الأعمال في الداخل والخارج والقطاع الخاص بأن يقدموا الدعم المتواصل للرياضة من أجل بناء جيل رياضي وشبابي قوي عقلياً وفكرياً، مضيفاً أن الرياضة تفخر بأبنائها اللاعبين الذين يمثلونها في الضفة والأندية العربية.

وفي ختام كلمته وجه شكره لمن ساهم في إنجاح البطولة على كافة المستويات والوصول بالبطولة لبر الأمان.

انشر عبر