شريط الأخبار

الهباش: الأقصى خط أحمر والتعرض له انتهاك للسيادة الإسلامية

02:46 - 12 تموز / أغسطس 2013

رام الله - فلسطين اليوم

حذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة رام الله محمود الهباش اليوم الاثنين من خطورة ما تردد في وسائل الإعلام حول نية ما يسمى جماعات الهيكل المزعوم اقتحام المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة وبشكل مكثف.

وأكد الهباش في بيان له، أن هذا يأتي في سياق التعرض لاستقلالية المسجد الأقصى، ووحدانية السيادة الإسلامية الفلسطينية عليه، فهو مسجد إسلامي خالص ولا ينازعه هذه الصفة أي كان.

وقال إن "هذه الممارسات العنصرية والتي أصبحت شبه اليومية تأتي متزامنة مع الاجتماع المنوي عقده للجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلي ظهر اليوم حيث ستنظر في إمكانية فتح كافة بوابات المسجد الأقصى أمام اليهود وخاصة في شهر تشرين العبري القادم الذي يشهد العديد من المناسبات والأعياد اليهودية".

وشدد الهباش على رفضه لأي تدخل إسرائيلي في شؤون المقدسات الإسلامية، محذرًا من استمرار هذه الانتهاكات التي ستؤثر على استقرار المنطقة.

وأشار إلى أن الكثافة التي تشهدها هذه الانتهاكات وفي هذا الوقت بالذات تأتي في ظل الاستجابة الكبيرة لأبناء شعبنا الفلسطيني لشد الرحال إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وإحياء ليلة القدر والتي أطلقتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.

وجدد الدعوة للشعوب العربية والإسلامية إلى شد الرحال للمسجد الأقصى ومدينة القدس لدعمها وحمايتها مما تتعرض له، مشددا على أن "حمايتها واجب على جميع الشعوب العربية والإسلامية".

كما دعا الهباش الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة إلى تكثيف تواجده في المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي لإفشال كافة المخططات الإسرائيلية الرامية إلى السيطرة عليهما، وتقسيمهما.

وشدد على ضرورة التصدي لهذه الممارسات العنصرية غير الشرعية وغير القانونية من خلال المؤسسات الدولية القانونية والثقافية، والمؤسسات ذات العلاقة من خلال تأكيد السيادة الفلسطينية، على مدينة القدس والمسجد الأقصى.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي دعت إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى والرباط في ساحاته للدفاع عنه من العصابات الصهيونية خاصة في ظل الدعوات الصهيونية باقتحامه.

ودعا الشيخ حبيب لأوسع هبة جماهيرية للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى خاصة في ظل التهديدات المستمرة لمدينة القدس ومحاولة اليهود فرض واقع جديد عليه بتقسيمه زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود على غرار الحرم الإبراهيمي في الخليل.

وقال الشيخ حبيب آن الأوان لإعادة اللُحمة الوطنية الفلسطينية، مؤكداً ضرورة الدعم الإسلامي والعربي، للمسجد الأقصى المبارك الذي يخص مليار و600 ألف مسلم وليس فقط الفلسطينيين منهم'.

انشر عبر