شريط الأخبار

مطلوب قائم باعمال -هآرتس

01:06 - 12 تموز / أغسطس 2013

مطلوب قائم باعمال -هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

        أطباء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أجروا له أول أمس عملية جراحية بتخدير كامل. وتوجت العملية بنجاح. ولكن الجلسة الاسبوعية للحكومة الغيت. وقبيل العملية اجري نقاش هاتفي بين الوزراء ونقلت صلاحيات رئيس الوزراء الى وزير الدفاع، موشيه يعلون. وعندما استيقظ نتنياهو من تخديره، اعيدت له الامانة.

        قسما هذا الحدث يرتبطان الواحد بالاخر ويفرضا التساؤل لماذا لا يوجد لرئيس حكومة اسرائيل قائم بأعمال ثابت، دون حاجة الى تعيينه في اجراء سريع عند الحاجة؛ ولماذا لا يوجد قائم باعمال كهذا يمكنه أن يدير جلسات الحكومة على نحو منتظم عندما يكون رئيس الوزراء في خارج البلاد، في اجازة او في تعطل آخر عن اداء مهامه.

        مرتان في تاريخ اسرائيل مات رئيس الوزراء في اثناء ولايته – ليفي اشكول مرض مرضا عضالا واسحق رابين اغتيل. لاشكول كان نائب، يغئال الون؛ أما رابين فلم يكن له. ولكليهما لم يكن قائم بالاعمال. في 1969 عينت الحكومة ألون قائما بالاعمال حتى انتخاب رئيس وزراء دائم، غولدا مائير، وهكذا تصرفت أيضا الحكومة في 1995، مع شمعون بيرس. في الحالتين اجريت انتخابات في غضون أقل من سنة.

        هكذا كان ايضا في حالتين اخريين، عندما كف رئيس الوزراء عن اداء مهامه: مناحيم بيغن، الذي فقد قدرته على الحكم، وارئيل شارون الذي اصيب بجلطة دماغية ويعيش في سبات منذ سبع سنوات ونصف. لشارون فقط كان قائم بالاعمال، ايهود اولمرت، الذي نقلت اليه الصلاحيات في ذات الليلة. حقيقة أن اولمرت انتخب بعد ذلك لرئاسة حزب شارون وشكل حكومة لا يغير في الامر من شيء. فالحاجة الى قائم بأعمال كانت لا تزال على حالها حتى لو كانت مرشحة الحزب تسيبي لفني. القلق هو على الدولة وليس على الحزب. فرئيس الوزراء يتحكم بشكل مباشر بالموساد، بالشاباك وباجهزة أمنية حساسة اخرى، ومرغوب أن يكون هناك دوما قائم باعمال شريك وأهل لحمل المسؤولية السياسية. وعليه، فمحظور ان تكون الصراعات الداخلية على نيل تفوق قبيل التنافس على خلافة نتنياهو سببا للامتناع عن تحديد قائم بأعمال.

        في حكوماته السابقة كان لنتنياهو نواب، مكانة منحت بشكل عام لرؤساء الكتل او للمحيطين المتطلعين الى الشرف. كان في الحكومات ايضا "مناوبون" – اسحق شمير، بيرس، حاييم رامون. في الحكومة الحالية رفض نتنياهو ان يضيف لاي من الوزراء لقب "نائب رئيس الوزراء" وعلى طريقته امتنع عن تعيين قائم بأعمال. هذه سياسة مرفوضة، وذلك لان الجمهور يحتاج لان يعرف من يفترض أن يحل محل رئيس الوزراء في حالات من هذا النوع. فالتواصل السلطوي يفترض الفرض على نتنياهو تعيين قائم باعمال والتنصيص عليه في القانون الاساس: الحكومة.

انشر عبر