شريط الأخبار

ضابط صهيوني يزعم: هناك أنفاق جاهزة لخطف جنودنا في غزة

07:38 - 11 تشرين أول / أغسطس 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

ذكر موقع "واللا" العبري، أن تقديرات جيش الاحتلال تشير الى وجود العديد من الأنفاق الجاهزة في قطاع غزة لخطف جنود ومبادلتهم بأسرى فلسطينيين كما حدث في صفقة جلعاد شاليط..

ونقل الموقع العبري عن ضابط إسرائيلي كبير في "فرقة غزة" تقاعد حديثا قوله:" الأنفاق تشكل سلاحا استراتيجيا للمسلحين في قطاع غزة وهي أكبر تهديد يواجه جنود الجيش الإسرائيلي"(..) مشيرا الى وجود العديد من الأنفاق الجاهزة التي قد تستخدم في أي لحظة من قبل الخلايا المسلحة في غزة بهدف خطف جنود إسرائيليين ومبادلتهم بأسرى فلسطينيين.

وأضاف" الأنفاق تهديد حقيقي يواجه جيش الاحتلال، فنحن نستطيع التعامل مع القذائف الصاروخية (التنبيه المسبق والقبة الحديدية) والعبوات الناسفة ونيران الأسلحة الصغيرة ولكن الأنفاق مازال التعامل معها خطيرا".

وأشار الى أن جنود الاحتلال عثروا في وقت سابق من هذا العام على نفق جاهز جنوب قطاع غزة معد للهجوم وقريب جدا من السياج الحدودي وقد وصفته القوات الإسرائيلية على أنه أكثر الأنفاق تقدما حيث وضعت به أعمدة خرسانية وخطوط السكك الحديدية التي كان من المفترض وضع الجندي المخطوف عليها وسحبه بأقصى سرعة الى الجانب الأخر(..) موضحا أن "فرقة غزة" تعاني قلقا كبيرا من امكانية خطف جلعاد شاليط2 عبر تلك الانفاق.

وأوضح أن جيش الاحتلال يواصل تدريباته لمنع عمليات الاختطاف وفي حال حدث ذلك فإن وحدة الهندسة للعمليات الخاصة المعروفة بــ"يهلوم" ستقوم بعملية مطارة للخاطفين داخل النفق حيث تجري تدريبات واسعة ومستمرة على ذلك، ولكنه أشار في الوقت نفسه الى أن هناك العديد من المخاوف التي تنتاب تلك الوحدة وهي الخوف من وضع متفجرات في النفق وتفجيره.

تعتبر وحدة الهندسة للعمليات الخاصة المعروفة بــ"يهلوم" أو الماسة بالعربية في الجيش الاسرائيلي من أهم الوحدات التي تستخدم لتفكيك واكتشاف العبوات الناسفة التي تهدد الأفراد والآليات المتوغلة في مناطق التماس, كما ويدخل في ضمن مهامها اقتحام الأنفاق والممرات الأرضية.

وترافق هذه الوحدة وحدات الجيش الاسرائيلي أثناء التوغلات والاجتياحات ميدانياً بهدف التأكد من سلامة المناطق التي يدخلها الجيش من العبوات الناسفة والألغام والكشف عن الأنفاق وتفجيرها إن وجدت.

وقد زاد اهتمام الوحدة بمسألة الأنفاق الأرضية بعد الحرب على لبنان في العام 2006 والحرب على قطاع غزة في العام بداية 2008- نهاية 2009 , وقد استمر أكبر وأوسع تدريب لها لمدة 16 شهراً في منطقة "تسئيليم" في عمق منطقة النقب حيث جرى إنشاء أنفاق تشبه تلك التي توجد في قطاع غزة ولبنان.

انشر عبر