شريط الأخبار

'التكاتك والحمير' يهزمان 'المراجيح' بالفوز في فرحة ونقود الأطفال بالعيد

02:15 - 10 تشرين أول / أغسطس 2013

غزة - خاص - فلسطين اليوم

لم يكن الخيار بالنسبة لأحمد (7 أعوام) بالصعب عند تخييره أن يركب "المراجيح"، أو التكتك، أو الحمار، لأنه حتما سيختار كأخيه الذي يكبره بعامين أن يمتطي "حماراً" وذلك لرخص "ركوبته"، علاوة على الميكانيكا الطبيعية التي وهبه الله تعالى إياها، ونظراً لجمالية الزينة و"الخراخيش" الملاقاة على رقبته بشكل متناسق وجذاب.

كذلك "التكتك" على الرغم المخاوف التي انتابته صبيحة اليوم الأول من العيد، عندما نظر عبر "غمازاته" إلى الأرجوحة الحديدية التي اكتملت زينتها وكأنها عروس في ليلة زفافها، لكن تلك الهواجس والأوهام التي انتابت التكتك سريعاً تحطمت عند تفضيل الأطفال له على منافسيه من المراجيح والحمير الخ..

وأضحى التكتك على الرغم من خطورة ركوب الأطفال له "لعبة شيقة ومفضلة" لدى الكثيرين، و بهذا استطاع أن يصنع لذاته مكاناً بين العاب الأطفال إلى جانب رفيق عمله "الحمار" في منافسة قوية مع المراجيح التي اشتكت قلة دورانها في مواسمها.

ويجد العديد من المواطنين في قطاع غزة في تأجير التكتك والحمير للأطفال فرصة "اقتصادية" خصبة لكسب المال الموسمي، وتتواجد عشرات التكاتك والدواب (حصان - حمار) على العديد من مفترقات الطرق وأبواب الحدائق العامة لجذب اكبر عدد من الأطفال، ولخصوبة المنطقة من ناحية "الأعداد الهائلة".

و"يتدلل" أصحاب الحمير و"التكاتك" في موسمهم بطرح الأسعار التي يريدون، "واللي مش عاجبه يشرب البحر، واللي ما معه ما بيلزمه"،  وتبلغ تكلف "شوطي التكتك" بقطر 10 متر بـ"5 شواكل"، بينما يبلغ "شوط الحمار" 100 متر بـ"5 شواكل".

وما يجذب الأطفال لترك المراجيح وامتطاء الحمير والحنطور وركوب التكتك والموتسيكلان هو عنصر الغرابة بالنسبة للتكتك الذي دخل القطاع حديثاً عبر الأنفاق مع مصر الشقيقة، وعنصر الطرافة "للحمار" الذي يحمل من الزينة الكيلوات.

محمد صالح (20 عاماً) صاحب "حنطور" يقول في تلك الفرصة الاقتصادية الخصبة بالنسبة له ولعائلته التي تعتاش على "الكابونات" نظراً للحالة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها القطاع :"أحقق الحمد لله عن طريق تأجيري للحنطور مبالغ تلبي بعض متطلبات عائلتي لبضعة أشهر، واجد في ذلك الموسم فرصة اقتصادية وفيرة".

ويشير "الحنطورجي" أنه على الرغم من خطورة ركوب الدواب إلا أن الأطفال يندفعون  بكثرة لنيل "شوط أو أكثر"، ولا يخفي صالح تعرض الكثيرين للخطر جراء تعثرهم عن النزول والركوب على الدواب والتكتك.


جدلية الحنطور

أما المواطن احمد الفيومي (26 عاماً) فيرى أنه يجب الحذر من تهور الأطفال واندفاعهم نحو الركوب على الدواب، والدراجات النارية، والتكتك، لخطورتها، مشيراً أنه  بالأغلب الأعم يصاب الأطفال بخدوش نتيجة تلك الألعاب التي وصفها بـ"المحرمة".

ويرى الفيومي أنه من واجب السلطات التنبه لخطورة ركوب الدرجات النارية وغيرها من الألعاب التي تفتقد لمعايير السلامة.

ويرى كُثر أن امتطاء الأطفال للحناطير والحمير المزينة والمزركشة وسيلة للترفيه عن النفس ولا تتعارض البتة مع تحضر المجتمعات، ولا تعبر عن حالة "التخلف " في ظل التطور القائم، بل ويعتبرونها ضرباً من ضروب إحياء التراث الغائب في مجتمعاتنا.

حيث يرى عادل الكموني (50 عاماً) عدم وجود إشكالية في امتطاء الأطفال للحناطير، ما دام أنها تراعي السلامة للأطفال، لكنه يرفض استغلال الأطفال اقتصادياً من قبل القائمين على تلك الألعاب والأمور الترفيهية.

وطالب الكموني القائمين على تلك الألعاب بضرورة اتخاذ أقصى درجات  الحيطة والسلامة للحول دون حدوث مكروه لأطفالنا.

 

الشرطة تمنع التأجير خطر

وتمنع الشرطة في غزة من تأجير "الموتوسيكلات والتكاتك" للأطفال، علاوة على أنها تلاحق أيضا التكاتك التي تحمل أعداداً غير المصرح والمسموح بها.

وأكد الناطق باسم الشرطة أيوب أبو شعر لـ"فلسطين اليوم" أنه حفاظاً على سلامة الأطفال والمارة يحظر تأجير "الدرجات النارية والموتوسيكلات للأطفال"، موضحاً أن الشرطة تقوم بدوريات في المواسم والأماكن العامة لمنع استفحال ظاهرة تأجير الدرجات النارية.

 ودعا المواطنين إلى ضرورة التعاون مع الشرطة بغزة والإبلاغ عن ما يعرض سلامة الأطفال للخطر، ومن بينها تأجير "الدرجات النارية"، داعياً الأهالي إلى ضرورة تثقيف أولادهم لخطورة تلك الألعاب وإقناعهم باستبدالها بالعاب تراعي معايير السلامة المتعارف عليها.

 عدسة الزميل : داود ابو الكاس
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح
-
تكاتك وحمير ومراجيح

انشر عبر