شريط الأخبار

خطف طيارين تركيين في بيروت

05:36 - 09 حزيران / أغسطس 2013

دوافع سياسية وراء خطف الطيارين التركيين
دوافع سياسية وراء خطف الطيارين التركيين

بيروت - ا ف ب - فلسطين اليوم

صرح وزير الداخلية اللبناني مروان شربل لوكالة فرانس برس أن مسلحين خطفوا طيارين يعملان في الخطوط الجوية التركية فجر الجمعة على طريق مطار بيروت.

وقال الوزير "إن عملية خطف حصلت عند الساعة 3,00 هذا الصباح واستهدفت باصاً ينقل أفرادا من طاقم طائرة الخطوط الجوية التركية كان آتيا من المطار متوجها إلى الفندق" موضحاً أن "مسلحين خطفوا راكبين من الباص: الطيار ومساعده".

وأفادت مصادر قريبة من الحكومة أن أربعة مسلحين شاركوا في عملية الخطف. ولم يتم خطف الركاب السبعة الآخرين في الباص.

وقال الوزير شربل انه تحدث إلى السفير التركي في بيروت وان تحقيقا فتح.

وقد يكون هذا الخطف مرتبطا بخطف تسعة لبنانيين من الشيعة في سوريا في آيار/مايو 2012. وكان هؤلاء ضمن مجموعة من الشيعة فقدوا في محافظة حلب (شمال) لدى عودتهم من زيارة عتبات مقدسة في إيران. وقد تم الافراج حينها عن النساء ورجلين من المجموعة.

وتبنى خطفهم آنذاك رجل قدم نفسه باسم أبو إبراهيم وقال انه عنصر في الجيش السوري الحر المعارض الذي نفى من جهته أي ضلوع له في العملية.

وتظاهرت عائلات المخطوفين مرات عدة أمام مقر الطيران التركي في بيروت ودعت أنقرة إلى استخدام نفوذها لدى المعارضين السوريين للتوصل إلى الإفراج عن أقاربهم.

لكن المفاوضات لم تؤد إلى الآن إلى إطلاق سراح هؤلاء المخطوفون.

كما ان الخاطفين لم يعلنوا أي مطالب لكنهم قالوا إن رهائنهم ينتمون إلى حزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب القوات النظامية ضد المعارضين المسلحين في سوريا.

ونفى ممثل عن عائلات الرهائن اللبنانيين في بيان أي ضلوع في خطف طياري الخطوط الجوية التركية.

انشر عبر