شريط الأخبار

حذر من تدخل أوروبي

القائد الخامنئي: مفاوضات التسوية تخدم ’اسرائيل’

10:50 - 09 تموز / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

دان المرشد الاعلى لجمهورية ايران الاسلامية القائد علي خامنئي في خطبة بثها التلفزيون الجمعة مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين معتبرا انها "تجري على حساب الفلسطينيين".

واستأنف الاسرائيليون والفلسطينيون اواخر تموز (يوليو) في واشنطن حوارا مباشرا برعاية وزير الخارجية الاميركي جون كيري، بعد ثلاث سنوات من الجمود واكثر من ستة عقود من استمرار النزاع التاريخي.

وقال آالقائد  الخامنئي في هذه الخطبة في اول ايام عيد الفطر ان "ما اعده الاستكبار (الولايات المتحدة) في هذه المفاوضات اجحاف للفلسطينيين. على العالم الاسلامي ادانة التحرك الغاصب للذئاب المتوحشة الصهيونية وحماتها".

واضاف: "يجب الا تؤدي هذه المفاوضات الى ظلم اكبر بحق الشعب الفلسطيني والى عزل المناضلين المسلمين الفلسطينيين".

وتابع خامنئي ان "هذه المفاوضات ستؤدي الى تراجع حقوق الفلسطينيين والى تشجيع المعتدين على القيام بمزيد من الاعتداءات وقمع نضالات الفلسطينيين المحقة".

وايران لا تعترف باسرائيل. واعلن القادة الايرانيون، خصوصا القائد  الخامنئي، مرارا ان الدولة العبرية ستزول. وقال الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني مؤخرا ان اسرائيل "جرح في جسم العالم الاسلامي".

ودعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الاسبوع الى "تشديد الضغوط" على ايران، لانها "الطريقة الوحيدة" برأيه لمنع طهران من اقتناء القنبلة الذرية.

ودعا خامنئي العالم الاسلامي الى ادانة اعمال "القمع" الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وقال ان "العالم الاسلامي يجب الا يتراجع عن دعمه لفلسطين ويجب ان يدين الاعمال القمعية التي يقوم بها الصهاينة الذئاب وداعموهم الدوليون".

كما حذر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلاميةالقائد الخامنئي من حرب أهلية في مصر في خطبة بمناسبة عيد الفطر بثها التلفزيون الرسمي مباشرة الجمعة.

وقال خامنئي “إننا قلقون لما يحصل في مصر” مشيرا إلى أن “احتمال اندلاع حرب أهلية يزداد كل يوم .. ما يشكل كارثة”.

ودعا “الشعب المصري والمسؤولين السياسيين والدينيين والمفكرين إلى أن يدركوا .. مخاطر استمرار هذا الوضع″.

كما ندد بـ”المجزرة بحق الشعب واستخدام لغة القوة من قبل المجموعات غير الشعبية حيال بعضها البعض” محذرا من تدخل دول أجنبية.

وقال “إذا اندلعت الحرب الأهلية فلن يستطيع شيء أن يوقفها”.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين إيران ومصر منذ أكثر من ثلاثين عاما بسبب اتفاق السلام الموقع بين مصر و"إسرائيل" وبالرغم من تحسن العلاقات بين البلدين بعد سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك إلا أنهما لم يستأنفا العلاقات الدبلوماسية ولا سيما بسبب خلافهما حول النزاع في سوريا.

وتشهد مصر أزمة سياسية متفاقمة ترافقها أعمال عنف دامية منذ أن أزاح الجيش الرئيس المصري محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 30 حزيران/ يونيو.

ويواصل أنصار المعزول مرسي التظاهر للمطالبة بعودة مرسي إلى السلطة رافضين السلطات الجديدة.

انشر عبر