شريط الأخبار

"مؤسسة الأقصى" تعتبر زيارة فريق برشلونة "للبراق" تهويدية

08:42 - 07 حزيران / أغسطس 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

انتقدت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" بشدة زيارة فريق "برشلونة" الإسباني لحائط البراق، واصفة إياها بالزيارة "التهويدية"، حيث شوهد عدد من اللاعبين يلبس " الكيبا" ويقوم ببعض الشعائر التوراتية التلمودية، واعتبرت المؤسسة هذه الزيارة بأنها تمس بعقيدة ومشاعر ملايين المسلمين في العالم.

جاء ذلك برسالة بعثها رئيس المؤسسة المهندس زكي إغبارية، لإدارة الفريق ولرئيس النادي ساندرو روسل، جاء فيها: " لقد زار البلاد خلال الأيام القليلة الماضية فريق كرة القدم الخاص بناديكم بحضور كافة نجومه، وقد زار الفريق خلال زيارته حائط البراق وهو جزء من الحائط الغربي للمسجد الأقصى المبارك المسمى زورا ’حائط المبكى‘."

وأضافت الرسالة: "لفريقكم العريق ملايين المشجعين في العالم العربي والإسلامي، غير أن زيارتكم هذه لحائط البراق على أنه رمز من الرموز اليهودية قد مست عقيدة ومشاعر المسلمين الراسخة، ومن ضمنهم الكثير الكثير من مشجعي فريقكم، ونريد أن نعبر عبر هذه الرسالة عن امتعاضنا الشديد لهذه الزيارة."

وكان وفد فريق برشلونة الإسباني قام صباح الأحد الأخير بزيارة تهويدية إلى حائط البراق (الحائط الغربي للمسجد الأقصى) في القدس المحتلة، وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال، وارتدى الوفد قمصان فريقهم الكتالوني، فيما وضع كل منهم قبعة (كيباه) اليهودية على رأسه، وهي القبعة التي يعتبر اليهود أنه يجب وضعها عند دخول حائط البراق، ووقف أعضاء الفريق إلى جانب حائط البراق، ووضع كل منهم ورقة في الجدار، والتي عادة ما يكتب فيها الشخص أدعيته وأمنياته ومطلبه من الله، بحسب المعتقدات اليهودية.

انشر عبر