شريط الأخبار

مريض يقضي 45 عاما في المستشفى أصبح خلالها خبيرا في الرسوم المتحركة

06:16 - 06 كانون أول / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم


قضى باولو هنريك ماتشادو سني عمره تقريبا في المستشفى بعد أن نقل إليه وهو طفل يعاني من شلل الأطفال، ومازال حتى وقتنا هذا يستعين بجهاز تنفس صناعي لمدة أربع وعشرين ساعة.

وعلى الرغم من ذلك فقد تلقى تدريبات ليصبح أحد صانعي الرسوم المتحركة على الكمبيوتر، وهو حاليا يجهز لمسلسل تلفزيوني يحكي قصة حياته.

صحة وتغذية

أول ما يتذكره البرازيلي ماتشادو في حياته هي لحظات استكشافه جالسا على مقعد متحرك في المستشفى الذي يعيش فيه منذ 45 عاما.

وقال "كنت استكشف دهاليز المستشفى ذهابا وإيابا، وأذهب إلى غرف الأطفال الآخرين، هذا ما كنت أفعله لاستكشاف عالمي".

وأضاف "لم يكن لعب كرة القدم بالنسبة لي، أو اللعب بأي دمية خيارا، لذا كنت أستعين بخيالي".

توفيت والدة ماتشادو عندما كان في الثانية من عمره، وقد أصيب بمرض شلل الأطفال خلال فترة تفشي المرض في البرازيل.

بدأت ليجيا مارشيا فيزيتو، مساعدة التمريض التي ترعى ماتشادو، العمل في المستشفى بعد وقت قصير من دخوله المستشفى.

وهي تقول "كان مبعث حزن عميق أن نرى جميع هؤلاء الأطفال وهم يرقدون بلا حراك على أسرتهم، أو بأقل قدر من الحركة".

تقديرات متشائمة

خلال سبعينيات القرن الماضي، كان الأطفال المصابون بشلل الأطفال يوضعون في صناديق يطلق عليها "توربيدو"، وكان الأطباء يقدمون تقديرات متشائمة عن مستقبل هؤلاء الاطفال.

وكان عنبر الأطفال المرضى بشلل الأطفال نادرا ما يشهد بلوغ أحدهم سن المراهقة – حث كانت أعمارهم لا تتجاوز عشر سنوات.

ونظرا لقلة حركة ماتشادو، انحسر عالمه في محيط الأصدقاء داخل العنبر.

وببراءة الأطفال المعهودة لم يكن يتصور ماتشادو على الإطلاق أنه وأصدقاءه سيفترقون.

لكن بحلول عام 1992 بدأت تتدهور صحة بعضهم، وواحدا تلو الآخر بدأ الموت يلاحقهم.

يقول ماتشادو "كان الأمر صعبا للغاية، فكل لحظة وفاة كانت تقطع أوصالي، كما لو كان بترا لأعضائي. لم يبق منا سوى اثنين فقط، أنا وصديقتي إلينا".

ولا يفهم الأطباء قط سبب بقائهما على قيد الحياة فترة أطول مقارنة بأقرانهم، وأصبح ماتشادو يستيقظ كل يوم وينظر إلى وجه صديقته المتبقية إلينا زاجي ليبدأ يومه.

ويقول ماتشادو إن علاقاتهما بالغة الأهمية، مضيفا "بعضهم يعتقد أننا أزواج، لكننا أكثر من أشقاء".

وقال "كل يوم أستيقظ فيه أتأكد من وجود مصدر قوتي – إنها إلينا. إنه شعور متبادل، فأنا أثق بها وهي أيضا".

وعلى الرغم من ذلك فالاثنان يتشاجران يوميا، ويقول ماتشادو ضاحكا، "أعتقد أن هذا شيء عادي بين الأشقاء أو الأزواج. إنه ليس بالشجار الذي يشعر فيه أي طرف بالإهانة، فالأمر ينتهي بالتفكير في الأمر ثم التسامح".

ذكريات دائمة

كان خطر العدوى يعني ضرورة بقائهما في المستشفى. وكانت الرحلة خارج المستشفى أمرا نادرا لكنه مفعم بالذكريات، حسبما أكد ماتشادو الذي عدد مرات خروجه بنحو 50 مرة على الأقل في المجمل، خاصة خلال السنوات الماضية.

وأدى التقدم في سبل التكنولوجيا الطبية إلى تخفيف عبء الأجهزة التعويضية، وإشراف طبي أقل، ومع تقدم العمر أصبح الاثنان مستعدين للمزيد من المخاطر.

وقال "ثمة بعض الرحلات العالقة في الذهن، مثل رؤية الشاطئ للمرة الأولى عندما كنت في سن الثانية والثلاثين، حينها فتحت باب السيارة وشاهدت البحر وقلت في نفسي ما أروع ما أرى".

وكانت هذه أيضا هي المرة الأولى التي ترى فيها إلينا الشاطئ، وتقول متذكرة "عرفت الشاطئ فقط من خلال الصور والأفلام وكروت المعايدة والقصص التي كنت استمع لها من الآخرين، لذا كونت صورة في ذهني عن البحر والشاطئ".

ماتشادو

وأضافت "اصطحبونا في سيارات، وكان باولو جالسا على مقعد متحرك، وكانوا يدفعون السرير على الرمال". وتتذكر إلينا المرة الأولى التي داعبت فيها مياه البحر يداها.

وداخل العنبر تمضي إلينا معظم وقتها في الكتابة، فهي مؤلفة وترسم لوحات بكلامها.

ونظرا لأنهما يقيمان في المستشفى منذ وقت طويل، فقد سمح لهما بتزيين غرفتهما بمتعلقاتهما.

الجزء المجاور لإلينا مليء بالدمى والكتب، أما ماتشادو، وهو مولع بالأفلام السينمائية، فلديه ذاكرة سينمائية كبيرة، كما أصبح رساما للرسوم المتحركة بالكمبيوتر لقدرته على التدرب في المستشفى.

تحقيق الهدف

واستطاع ماتشادو أن يصل إلى هدفه في مايو/أيار الماضي، بعد أن جمع 65 ألف دولار من خلال حملة أطلقها على الإنترنت لتمويل فيلم رسوم متحركة ثلاثي الأبعاد أطلق عليه "مغامرات ليكا وأصدقائه"، وهو يعتمد على كتاب كتبته إلينا وسيخرجه بنفسه.

ويتميز الفيلم باستخدام تقنية استمرار الحركة مثل تلك التي استخدمت في فيلم الرسوم المتحركة (اردام).

وقال خبير الرسوم المتحركة برونو ساجيس، الذي جاء ليساعده في مشروع فيلمه خلال العامين الماضيين، إنه عندما جاء إلى المستشفى ليساعد ماتشادو في تصاميمه، أعجبه الجو الهادئ الذي تتميز به غرفة ماتشادو وإلينا.

وأضاف "أنتما تعيشان في بيئة يمضي حولها مرضى ذوو أمراض حرجة أوقاتهم للعلاج، فضلا عن حركة الأسر القلقة على مرضاها والأطباء والممرضات. لكن عندما دخلت إلى غرفتهما كأن الأمر أشبه بعالم آخر".

ودوما يسعى ماتشادو إلى إلقاء النكات، ويعلل ذلك قائلا "ذلك يساعد كثيرا في عملنا، وكثير من هذه الحوارات بيننا تصب في الرسوم المتحركة".

انشر عبر