شريط الأخبار

جريمة قتل مروعة تهز فلسطين والمجرم «عميل» قتل زوجة اخيه وطفليها

08:17 - 05 تموز / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قبل اسبوع هزت جريمة قتل حدثت في مدينة سلفيت في الضفة الغربية الشعب الفلسطيني، عندما اقدم عبد المنعم فاتوني والملقب بـ «سفاح سلفيت» على قتل زوجة اخية الحامل بتوأم وطفليها.

وحسب ما افادت مصادر محلية في المدينة فان فاتوني اقدم على قتل زوجة اخيه لينا حسين عبد القادر فاتوني (27) عاما وطفليها مجد جميل راسم فاتوني (4) سنوات والطفلة جنا جميل راسم فاتوني 5 سنوات، بعد أن كشفت أمر عمالته مع الاحتلال الاسرائيلي.

وبحسب إفادة القاتل تبين لاحقاً أنه قام بإخفاء جريمته من خلال فتح أنبوبة الغاز بعد قتله للعائلة و ملء إبريق ماء فوق الغاز وحمل جثة الطفلة واستخدمها في إزالة البصمات على الأبواب والغاز، مضيفًا، أنه تلقى هذه التعليمات من ضابط المخابرات الإسرائيلي الذي يشغله، وذلك بعد أن أخذ مشورته خلال اتصال دار بينهما بعد ارتكابه جريمته بقتل زوجة شقيقه واثنين من أطفالها عن طريق خنقهم بيديه، حيث أشار ضابط الموساد عليه بهذه الطريقة لإخفاء جريمته على حد قوله.

وقالت تقارير محلية بأن القاتل يمتلك في حسابه 180 ألف شيقل ثمن لتعامله، وأنه مرتبط مع الاحتلال منذ سنوات وأنه نفذ جريمته بعد أن كشفت زوجة شقيقه أمره.

ونشرت عائلة فاتوني في سلفيت بياناً تبرأت فيه من ابنها "عبد المنعم" القاتل. وجاء في البيان أن آل فاتوني في الوطن والخارج يتبرؤون "من الخائن العميل المدعو (عبد المنعم) وهدر دمه حيث خان وطنه ودينه وباع نفسه للاحتلال الصهيوني والشيطان حين قام بجريمة يندى لها الجبين بقتل زوجة أخيه وأبناءها. وطالبت العائلة في البيان بالوقوف معها لإيقاع عقوبة الإعدام.

انشر عبر