شريط الأخبار

حمدونة: "إسرائيل" تبيت نية سلبية باتجاه الأسير البرغوثى قد تصل للموت

12:52 - 05 تشرين أول / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

حذر الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات من حالة الترهل الغير مسبوقة باتجاه الأسرى المضربين منذ ما يقارب من 100 يوم.

وأضاف أن الاحتلال وخاصة المؤسسة الأمنية في "إسرائيل" معنية باستشهاد الأسير عبد الله البرغوثي الذى يواصل اضرابه لليوم 94 على التوالي دون تحمل للمسئولية الكاملة عن هذه النتيجة في ظل الصمت الدولي وغياب الفعل الكافي المساند على الأرض من قبل الكل الفلسطيني والعربي والدولي باتجاهه .

وبين حمدونة، أن الاحتلال معنى بنتيجة مؤذية للأسير البرغوثى ويبيت له نية سلبية قد تصل للموت مستغلة الظروف المحيطة وحالة التراجع المساندة لقضية الأسرى، ولما يحمل البرغوثى من بطولة كعقاب على تاريخه النضالي المميز، فى تنفيذ العمليات النوعية التي آذت الاحتلال ودبت الرعب فى قلبه ، ونتيجة لائحة اتهام طويلة بحقه مكونة من 109 بنود.

ووجهت بحق البرغوثي، اتهامات بالوقوف خلف عملية الجامعة العبرية، ومقهى “مومنت”، والنادي الليلي في مستعمرة “ريشون لتسيون” قرب تل أبيب وقتل فيها نحو 35 اسرائيلى وجرح 370 آخرين.

كما وجهت إليه تهمة المسؤولية عن إدخال عبوات ناسفة إلى شركة غاز رئيسية في مدينة القدس المحتلة، و كذلك المسؤولية عن إدخال عبوات ناسفة في من خلال سيارة مفخخة إلى محطة الغاز وتكرير البترول قرب تل أبيب وما يعرف بمحطة “بي جليلوت”، وكان مجموع القتلى التي تبنتها العمليات من تدبير البرغوثي نحو 66 اسرائيلياً وأكثر من 500 جريح ، والمحكوم ب 67 مؤبد .

وأضاف حمدونة أن كل التقارير للمحامين تنذر بالخطر الجدى على حياة البرغوثى الموجود حاليا في مشفى هعيمق بالعفولة ، ويواصل اضرابه لليوم 94 على التوالي ، والذى يعاني من أوجاع والأم على مدار الساعة، حيث يعاني من انسداد بالشرايين ومشاكل كبيرة بالكبد ووجع بالرأس وصعوبة في تحريك يده اليسرى وإرهاق وشاحب اللون نتيجة اضرابه الطويل، ويستخدم أداة تساعده على المشي كما انه يقضى ما يقارب 20 ساعة نائماً.

وطالب حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات من أحرار وشرفاء العالم ، والمؤسسات الحقوقية المحلية والدولية ، والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية والحكومة والمؤسسات الأردنية بكامل تخصصاتها بتكثيف الفعاليات المساندة لإضرابه وزملائه والوصول لحل مع إدارة السجون يحفظ كرامته ويحقق مطالبه.

ودعا، السفارات الفلسطينية والعربية بالتحرك في الدول الغربية والدول الصديقة من خلال المنظمات الحقوقية ومجموعات الضغط الدولية لايجاد مخرج مشرف وممكن لانهاء اضرابه، مضيفاً حمدونة أن الأيام القادمة ستكون حاسمة في حياة الأسير البرغوثى الذى خط وصيته بيده  في ظل خطورة وضعه الصحى وفق كل التقارير الطبية التى تصلنا ، الأمر الذى يجعلنا أكثر مسئولية للحفاظ على حياته قبل فوات الأوان .

 

 

انشر عبر