شريط الأخبار

مقتل 9 أشخاص بتفجير انتحاري قرب قنصلية الهند في أفغانستان

04:10 - 03 تشرين أول / أغسطس 2013

القاهرة - فلسطين اليوم

قتل تسعة مدنيين بينهم طفل، عندما فجر انتحاريون سيارة مفخخة خارج القنصلية الهندية في مدينة جلال اباد شرق افغانستان، في هجوم نددت به الهند بشدة.

ونفى ناطق باسم طالبان على الفور "أي مسؤولية للحركة عن التفجير"، الذي هز المدينة وسبب اضراراً في عدد كبير من المنازل والمحلات المجاورة التي أصيبت بخسائر جسيمة.

وقال احمد ضياء عبدالزاي، الناطق باسم حكومة ولاية ننغرهار القريبة من باكستان ان "سيارة تحوي متفجرات صدمت حاجزا بالقرب من القنصلية وانفجرت" في جلال اباد كبرى مدن الولاية.

وأوضح إن "السيارة كانت تقل ثلاثة انتحاريين".

ودانت وزارة الداخلية الهجوم "الشنيع" وقالت انه أسفر عن مقتل تسعة مدنيين بينهم طفل، وإصابة 21 مدنياً آخرين بجروح.

وأكد مسؤولون في مستشفى خاص نقل اليه الجرحى وجثث الضحايا هذه الحصيلة.

وقال سيد اكبر الدين، الناطق باسم وزارة الخارجية الهندية في نيودلهي على حسابه على "تويتر" ان "الهجوم وقع مقابل القنصلية لكن كل العاملين فيها سالمون".

وأعلنت وزارة الخارجية الهندية في بيان إن العملية الانتحارية "تستوجب الإدانة بأشد التعابير" معتبرة أنها مؤشر إلى المخاطر التي يطرحها "الإرهاب" على أفغانستان.

وتابعت الوزارة ان "هذا الهجوم اظهر مرة جديدة ان الخطر الرئيسي على امن افغانستان واستقرارها ياتي من الارهاب ومن آلة الارهاب التي تواصل العمل من خلف حدودها" في تلميح الى باكستان المجاورة.

وكانت الهند التي استثمرت اكثر من ملياري دولار في افغانستان منذ سقوط نظام طالبان في 2001، هدفا لهجمات عديدة في افغانستان.

ففي 2008 ادى تفجير انتحاري في مجمع السفارة الهندية في كابول الى سقوط اكثر من ستين قتيلا. وفي 2010 قتل 16 شخصا بينهم سبعة هنود في هجوم آخر على مركزين للضيافة.

الا ان وزارة الخارجية الهندية اكدت ان الهجوم "لن يثني الهند عن التزامها بمساعدة افغانستان في جهودها لاعادة الاعمار والانماء".

ورأى مصور من فرانس برس عددا من سيارات الاسعاف متوجهة الى مكان الانفجار وتقوم بنقل مصابين الى المستشفى بينما قامت قوات الامن بفرض طوق امني حوله.

وصرح الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد لفرانس برس ان "مجاهدينا لم يشنوا اي هجوم في جلال اباد (...) ولا نتحمل مسؤولية هذا الهجوم".

وتقع جلال اباد على طريق رئيسي يمتد من المنطقة الحدودية في باكستان التي يتمركز فيها عدد من الناشطين، الى كابول. وقد شهدت في السنوات الاخيرة عدة هجمات.

وفي 29 ايار/مايو الماضي، فجر انتحاري نفسه امام مدخل مبنى اللجنة الدولية للصليب الاحمر قبل ان يدخل مسلحان مكاتبها. وقد قتلتهما الشرطة بعد تبادل لاطلاق النار استمر ساعتين. ولقي حارس امني افغاني مصرعه خلال الهجوم.

ونفت حركة طالبان تورطها في هذا الهجوم الذي دفع اللجنة الدولية للصليب الاحمر الموجودة في افغانستان منذ 1987 الى اغلاق مكاتبها في جلال اباد وتعليق تنقلات موظفيها في افغانستان.

وتعنى اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي تحظى باحترام شديد في افغانستان بسبب حيادها، بتسليم جثث المقاتلين والتعرف الى المعتقلين وتقديم المساعدات الطبية.

وتعرضت مكاتب المنظمة الدولية للهجرة قبل اسبوع من ذلك لهجوم في كابول واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه. واسفر الهجوم عن مقتل سبعة اشخاص منهم مدنيان افغانيان.

وفي آذار/مارس هام سبعة انتحاريين مقر الشرطة في جلال اباد مما ادى الى مقتل خمسة ضباط.

وقتل 22 شرطيا افغانيا و76 من مقاتلي طالبان الجمعة عندما نصب مئات المقاتلين مكمنا لقافلة للشرطة والجيش في ولاية ننغرهار ايضا، كما افاد مسؤولون.

وقال نائب قائد شرطة ننغرهار معصوم خان هاشمي لفرانس برس "كانت معركة شديدة واستخدم المتمردون الاسلحة الخفيفة والثقيلة لمهاجمة قافلة قوانا الامنية في منطقة شرزاد".

انشر عبر