شريط الأخبار

ممثل الجهاد بإيران: خلق فتن طائفية مشروع اسرائيلي لضرب المقاومة

02:32 - 02 كانون أول / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم


اكد ان يوم القدس العالمي جاء في وقت تعيش مدينة القدس الشريف بأسوأ احوالها خلال التاريخ، حيث تشهد حالة تهويدية غير مسبوقة، وان الكيان الاسرائيلي يسابق الزمن كي يصل الى قدس مزورة، فالتاريخ والثقافة وكل شيء يكاد يكون مزوراً لصالح هذا الكيان، مشيراً الى تل ابيب تعمل على مشروع خلق فتن طائفية في المنطقة لضرب المقاومة والهائها عن هدفها الاساسي.

وقال ناصر ابو شريف ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران في مقابلة مع قناة العالم اليوم الجمعة: ان هناك مؤامرة تحاك يومياً ضد المسجد الاقصى، لاختلاق مشاكل وبالتالي تشكيل لجان واقتطاع بعض المناطق من الحرم القدسي الشريف واعطاءها للمستوطنين حتى يضعوا كامل يدهم عليه، داعياً الامة الاسلامية ان تهب من اجل القدس الشريف باعتباره واجب اسلامي وديني وعيني.

واعتبر شريف، يوم القدس العالمي ليس مجرد شعارات او مسيرات نتحرك بها وانما يجب ان يتحول الى فعل نضالي يومي من اجل تحرير القدس الشريف التي تتعرض لحالة التهويد غير مسبوقة، واضاف ان الامة الاسلامية تعيش حالات من المخاض المختلفة وكلها منطوية على ذاتها، وتخوض صراعاً داخلياً، مشدداً على ان التوجه الى القدس له دور كبير في انهاء الصراعات الداخلية في كل بلد من البلدان.

واوضح، ان الوضع الفلسطيني يمر بحالة سيئة وهناك انقسام في داخل الشعب الفلسطيني وفي القيادة وعدم تنسيق ما بين معظم الفصائل الفلسطينية لإيجاد مشروع وطني سياسي نضالي موحد تنطلق به لمواجهة الكيان الاسرائيلي.

واكد ان هناك هجمة كبيرة على المقاومة في المنطقة لانها المؤثرة في المشروع العالمي، وقال ان المعادلة انه يجب ان يكون الكيان الاسرائيلي اقوى من محيطه الاسلامي يعني من فلسطين وحتى اندونيسيا، فذلك يستهدف المقاومة في جنوب لبنان والمقاومة في قطاع غزة، وايران التي تقف خلف المقاومة بكل قوة وبسالة، وسوريا التي لها دور اساسي في محور المقاومة، مشيراً الى ان كل هذه القوى هي المؤثرة في موازنة الصراع ولذلك يجب تحطيمها واضعافها لأنها تشكل معادلة خطيرة بالنسبة للكيان الاسرائيلي.

ونوه الى تصنيف الكيان الاسرائيلي، ايران على انها الخطر الاستراتيجي الاول عليه لتبنيها مشروع المقاومة، وقال: ان العملية ليست اسرائيلية فقط وانما يدعمها مشروع عالمي كبير، حيث تقف اميركا خلف الكيان الاسرائيلي وهناك دولاً كثيرة تابعة لاميركا، اضافة الى ما وصفها بمراكز الشرطة الموجودة في المنطقة كلها تحاول ان تقوم بدور اضعاف المقاومة من خلال تشتيتها وضربها وخلق الفتن الطائفية.

وتابع ممثل حركة الجهاد الاسلامي يقول: ان افضل مشروع يعمل عليه الكيان الاسرائيلي هو خلق الفتن الطائفية في المنطقة، عبر تحويل ايران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية والنظام السوري الى عدو، وبالتالي ضرب الامة ببعضها، والكيان هو الطرف المستفيد لان اضعاف الطرف الآخر يجعله قوياً في المنطقة، مشيراً الى ان كل ما يحيط بالكيان الاسرائيلي جعله مشغولاً بمشاكل داخلية لتمرير مشروعه، وهو ضرب المقاومة والهائها عن هدفها الاساسي.

واكد شريف، ان يوم القدس العالمي هو عملية تذكير وتنبيه مرة اخرى الا ندخل في المشاكل الداخلية التي تنهك الجميع ولن تحقق اي هدف، ولن يكون هناك اي طرف مستفيد من ذلك، داعياً الى تسخير كل الطاقات والجهود باتجاه القدس كي تستطيع ان تنتصر على المشروع الاسرائيلي ومن يقف خلفه.

واشار الى استئناف مفاوضات التسوية والاتفاقيات التي جرت عليها مثل اتفاقية اوسلو، وقال: هي اسوأ من وعد بلفور بكثير، وهي ليست لصالح فلسطين وللامة، وانما ضرب لمشروع تحرير فلسطين عندما يتم الاعتراف  بثلثي فلسطين للكيان الاسرائيلي المجرم الذي ارتكب اكبر عملية تطهير مجتمعي في التاريخ المعاصر، وجعله صاحب حق ومظلوم يدافع من اجل حقوقه، محذراً من ان هناك شطب لذاكرة الناس من خلال ايهامهم بان الكيان الاسرائيلي جزء من المنطقة، واعتبره غدة سرطانية تنهش في جسد هذه الامة.

كما اعتبر التفاوض والتحاور مع الكيان الاسرائيلي من اكبر الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني، مشيراً الى ان هذا الكيان لا يعطي الشعب ولا ابو مازن نقيراً، موضحاً ان مفاوضات العشرين عاماً السابقة كافية لإثبات ذلك، وان هذه المفاوضات تعطيه شرعية ووجه آخر للكيان المحتل، وهي معاداة للفلسطينيين ومضيعة للوقت الثمين لصالح الكيان، داعياً الى انهاض الامة من اجل مواجهة هذا المحتل.

انشر عبر