شريط الأخبار

خلال مشاركته في تكريم أوائل الطلبة في غرب غزة

المزيني: ماضون في مشاريع تطوير قدرات المعلمين وتحسين المناهج

09:52 - 01 آب / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد وزير التربية والتعليم العالي بغزة الدكتور أسامة المزيني أن وزارته تقدم كل التشجيع والدعم للطلبة المتميزين والمبدعين في الثانوية العامة من خلال المنح والبعثات الخارجية إضافة إلى الإعفاءات في الجامعات المحلية.

جاء ذلك خلال مشاركته في حفل تكريم أوائل طلبة الثانوية العامة في مديرية تعليم غرب غزة في مركز رشاد الشوا الثقافي بحضور د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، ومحمود مطر مدير تعليم غرب غزة وعدد من المسئولين والتربويين والطلبة المحتفى بهم وذويهم.

وأوضح الوزير أنه تم توفير منح في دول السودان وتونس وهناك اتصالات لتوفير منح أخرى، مشيراً إلى أن ذلك يندرج في إطار جهود الوزارة لخدمة الطلبة المتفوقين من أجل نقل الخبرات العلمية الخارجية إلى الوطن.

وتقدم المزيني بالتهنئة لخريجي الثانوية العامة وذويهم، مؤكداً أن نجاحهم وتفوقم هو تحد للاحتلال والحصار وأن هناك إصرار وعزيمة نحو العلم الذي يقودنا للبناء والتحرير.

وأشاد المزيني بمديرية غرب غزة وطواقمها بسبب جهودهم المتميزة والتي كانت وراء هذا الانجاز بعد الله عز وجل حيث كان هناك كوكبة من الأوائل والمتفوقين في المديرية على مستوى الوطن والقطاع.

وأكد الانتهاء من وضع الخطة الإستراتيجية الخمسية لوزارة التعليم تحت عنوان "نحو تعليم عالمي وسمو أخلاقي" وذلك لاستمرار التحديث والتطوير في العملية التعليمية مبيناً الارتباط الوثيق بين التربية والأخلاق في هذا المجال.

وأوضح د. المزيني أن الوزارة ماضية في مشاريع تطوير قدرات المعلمين والطواقم التدريسية والإشرافية ومدراء المدارس إضافة إلى تحسين المناهج، وأبنية المدارس، كما أنها تعمل في إطار البرامج التي تحث على القيم وتنمي الشهامة والرجالة في صفوف الطلبة مثل مشروع الفتوة موضحاً أن هذا المشروع ذا أبعاد استراتيجية لخدمة الوطن والقضية.

بدوره، قدم د. بحر التهنئة للطلبة المتميزين، مؤكداً أن العلم سلاح لا غني عنه في التقدم والازدهار وهو رسالة بأن شعبنا لدية إرادة وتصميم على مواصلة درب التحرير رغم كل المعوقات والصعوبات.

وأشاد د. بحر بمديرية غرب غزة لحصولها على مركز مميز في الأوائل وهذا دليل واضح على تميز هذه المديرية واجتهادها وعملها الدءوب، موضحاً أن التميز والإبداع يحتاج إلى جهود متواصلة ومتميزة من أجل الوصول إليه.

وأكد بحر أن هذه اللحظات التي يقف فيها أمام الطلبة المتفوقين هي لحظات فخر وعزة وكرامة لأمتنا العربية والإسلامية، كما وأكد بحر أن الطلبة الأوائل هم من حفظة كتاب الله عز وجل.

انشر عبر