شريط الأخبار

التفاصيل الكاملة للسطو المسلح على مصنع العودة بدير البلح

09:30 - 01 حزيران / أغسطس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وقعت بعض جرائم القتل في قطاع غزة، تزامناً مع إعلان النائب العام الفلسطيني إسماعيل جبر تنفيذ أحكام إعدام بحق جنائيين بعد انتهاء شهر رمضان المبارك.

وبينما جميع المسلمون مشغولون في تناول طعام الفطور، لم يخطر ببال رجل الأعمال محمد التلباني أن يتعرض مصنعه ومنزله لعملية سطو مسلح، يفقد فيها نجله عليان.

وبعيدا عن الإنسانية والدين، هاجم أربعة أشقاء بمساعدة ابن عمهم الذي يعمل سائق في مصنع العودة للبسكويت بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وحول تفاصيل الجريمة، أوضح محمد التلباني صاحب مصنع العودة: "أنه خلال تناوله طعام الإفطار في شقته الملاصقة للمصنع من الجهة الشرقية سمعت صوت صراخ وضجة داخل المصنع فنظرت من شرفة الشقة في الطابق الثاني التي تطل على المصنع فشاهدت أربعة مسلحين ملثمين يحملون في أيديهم أسلحة من نوع كلاشنكوف يمسكون بالحارس ويوسعونه ضربا بأعقاب البنادق بعد أن قاموا بوضع لاصق على فمه وتقييده ومن ثم وضعه كساتر حماية لهم للتقدم إلى الشقة".

ويتابع رجل الأعمال التلباني: "بعد أن قام المهاجمون بالمشي على الدرج ومحاولتهم فتح باب الشقة ومناداتهم على نجلي عليان أن يفتح لهم باب الشقة وتسليمهم مفاتيح الجيب والخزنة أيقنت أنهم لصوص فأخرجت سلاحي الشخصي وأخذت ساترا وطلبت من ابني الذي قتل أن يأخذ ساترا أيضا لكنه أراد أن يتفاوض معهم وبمجرد محاولته التقدم إليهم وكان يحمل سلاح من نوع كلاشنكوف أطلقوا النار عليه مباشرة وأصابوه بطلقة في رأسه فسقط على الأرض".

ويضيف التلباني :" المهاجمون أصروا بعد أن قتلوا نجلي على طلب مفتاح الجيب والخزنة ولكني رفضت الاستجابة لطلبهم وقمت بالاشتباك معهم من مسافة قصيرة داخل الشقة من خلال سلاحي الشخصي في معركة قوية استمرت أكثر من ربع ساعة استخدم فيها المهاجمون كل ما لديهم من ذخيرة ورصاص".

اعتقال الجناة

وأشار التلباني: "بعد نفاذ الرصاص حاول المهاجمون السيطرة على سلاح ابني المصاب لكني أصبت ثلاثة منهم بجراح وارتموا على باب الشقة والدرج وحاول الرابع الهرب من المكان بعد أن رفع اللثام عن وجه مستغلا تجمع المواطنين إلا أن الشرطة استطاعت القبض عليه".

وأوضح أن الشرطة قامت بإلقاء القبض على المصابين ونقلهم عبر سيارة إسعاف إلى المستشفى أما ولدي فبمجرد وصوله إلى مستشفى الشفاء توفي من أثر الإصابة المباشرة في رأسه.

وأعلنت شرطة المحافظة الوسطى عن إلقاء القبض على 6 أشخاص، أربعة منهم أثناء عملية السطو المسلح على مصنع العودة، واثنان مشتبه بهم بالتخطيط والمساعدة في عملية السطو.

وبحسب المصادر الأمنية فإن عملية السطو المسلح انتهت بمقتل الشاب عليان محمد التلباني، (26 عاما) وهو نجل صاحب مصانع العودة، وإصابة والده، واعتقال جميع المشاركين في الجريمة.

يشار إلى أن المغدور عليان كان من المقرر أن يزف إلى عروسه خلال أيام، وبالتحديد بعد عيد الفطر، غير أن تلك الجريمة البشعة حرمته من إكمال نصف دينه، وجمعه بمن أحب، ليرتقي إلى الله شهيدا بإذن الله "من قتل دون ماله فهو شهيد".

وطالب والد المغدور التلباني الشرطة بتطبيق القانون عليهم بأسرع وقت، وعدم إضاعة دماء نجله دون عقاب المجرمين.

فلسطين الان

 

انشر عبر