شريط الأخبار

غزة: القوى والفصائل تتفق على إحياء يوم القدس العالمي بشكل موحد

09:07 - 01 حزيران / أغسطس 2013

غزة - فلسطين اليوم

اتفقت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية في محافظات غزة على إحياء يوم القدس العالمي بشكل موحد، وذلك في مسيرة ستنطلق في مدينة غزة بمشاركة الجميع للتأكيد على عروبة القدس ورفض كل محاولات الاستيطان والتهويد التي تجري فيها على قدم وساق.

ووفق الاتفاق فإن المسيرة ستنطلق يوم غد الجمعة الذي يصادف اليوم العالمي للقدس، ومن المقرر أن تنطلق مسيرات مشابهة في عدد من العواصم العربية والإسلامية في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان.

وكلفت القوى والفصائل خلال اجتماع عقدته في مكتب حركة الجهاد الإسلامي في مدينة غزة لجنة خاصة من أجل وضع الترتيبات النهائية للمسيرة، على أن يتم حشد كافة القوى والفعاليات فيها لإرسال رسالة واضحة بأن الشعب الفلسطيني لن يفرط بالقدس تحت أي ظرف كان.

وأكد محمود خلف عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن كافة القوى شاركت في الاجتماع ووضعت الترتيبات اللازمة لإنجاح المسيرة وإظهار الشعب الفلسطيني موحدا في الدفاع عن عروبة مدينة القدس.

ونوه خلف في حديث لـ "الأيام" إلى أن المجتمعين ناقشوا إلى جانب قضية القدس قضية تداعيات الوضع المصري وانعكاساته على الوضع الداخلي الفلسطيني، ونوقشت عدة اقتراحات حول إيضاح الموقف الفلسطيني والتواصل مع الأحزاب والقوى المصرية سعيا إلى وقف الهجمة الإعلامية على غزة.

وأشار إلى أن المشاركين في الاجتماع أعربوا عن رفضهم مصطلح التخابر سواء في إطار العلاقات الداخلية الفلسطينية أو في إطار العلاقات مع الأشقاء العرب، منوها إلى أن المجتمعين اتفقوا في ختام الاجتماع على أن تتحرك القوى والفصائل بمفردها لإجراء أوسع اتصالات مع القوى والهيئات الشعبية المصرية والتأكيد على عمق العلاقة بين الشعبين.

ولفت إلى أنهم دعوا إلى عدم فرض أي قيود على قطاع غزة والسماح لسكانه بحرية التحرك من وإلى غزة على اعتبار أن غزة ليست كيانا معاديا.

ونوه خلف إلى إن المشاركين في الاجتماع ناقشوا كذلك الاعتداء الذي حدث على مسيرة الجبهة الشعبية في رام الله، وأعربوا عن رفضهم ما جرى، مشددين على أهمية ضمان الحق في الرأي والتعبير.

وأضاف أن المشاركين في الاجتماع ناقشوا كذلك مشاركة القوى الطلابية المختلفة في الاتحاد العام لطلبة فلسطين، وطالبوا بالحرص على مشاركة الجميع.

 

انشر عبر