شريط الأخبار

سفارة السلطة بمصر: الوثائق مزورة ومستعدون للتحقيق

09:45 - 31 تشرين أول / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم


وصفت سفارة السلطة الفلسطينية في القاهرة الوثائق التي كشفت عنها حركة حماس الثلاثاء وتظهر "الدور التآمري لفتح في تشويه حماس والمقاومة في الإعلام المصري" بالمزورة وغير الصحيحة واللامسئولة.

وقالت السفارة في بيان لها مساء الأربعاء: إن "ما صدر في المؤتمر الصحفي المذكور إنما يعبر عن اليأس والأزمة السياسية التي تعيشها حماس بسبب ممارساتها وسياساتها الفاشلة والتي تحاول كعادتها أن تُحمل أخطائها على الآخرين في محاولة للهروب من واقعها الذي خلقته سياستها الفاشلة".

وعدت أن "الوثائق مزورة والمواطن العادي ليس بحاجة إلى عناء كبير ليكتشف هذا التزوير خاصة فيما يتعلق بالمراسلات ومسميات وصفات الأشخاص"، نافية وجود لجنة أمنية بسفارة دولة فلسطين بالقاهرة، أو ناطق إعلامي باسم السفارة.

وأضافت أن "الأولوية القصوى لسفارة فلسطين هي المهام التي تقوم بها لرعاية مصالح أبناء الجالية الفلسطينية والسهر على حل مشاكلهم المختلفة، وكذلك المحافظة على العلاقة القوية بين مصر وفلسطين على كافة المستويات الرسمية والشعبية".

وتابعت أن "مصر بجيشها وشعبها وإعلامها وأجهزتها ليست في حاجة إلى مصادر معلومات، فلديها القدرة الكاملة للوصول إلى ما تريده، وبالتالي هي على علم ودراية كاملتين بمن يتدخل في الشأن المصري الداخلي" حسب البيان.

وأكدت أن "العلاقة بين الشعب المصري والفلسطيني هي علاقة إستراتيجية وتاريخية، ولا صحة للإدعاءات الكاذبة التي صرح بها البردويل حول ممارسات تمارس ضد أبناء الشعب الفلسطيني بمصر" كما قالت.

وقدرت أن "حماس بدلاً من أن تتفاعل إيجابياً في ملف المصالحة وإنهاء الانقسام تطالعنا بهذه الأكاذيب لتُعطل عملية المصالحة وليستمر الانقسام حتى ولو كان على حساب المصلحة العليا للشعب الفلسطيني" حسب تقديرها.

وأكدت السفارة جاهزيتها للتعاون مع أي لجنة تحقيق قانونية ومستقلة لكشف ما أسمتها "حقيقة إدعاءات ومزاعم حماس الباطلة"، مؤكدة احتفاظها "بحقها القانوني في الملاحقة القضائية لكل من حاول تشويه صورتنا والتشهير بنا كسفارة أو كأفراد".

وشددت على أنها "لا تُلقي بالاً لمثل هذه التصريحات الموتورة وستظل السفارة الراعية لمصالح أبناء الجالية الفلسطينية والسهر على راحتهم" كما قالت.

ووجهت حركة حماس أمس الثلاثاء اتهامات جديدة لحركة فتح، حملتها فيها المسؤولية بشكل مباشر عن حملة التحريض التي تتعرض لها وغزة والشعب الفلسطيني في الإعلام المصري، ونشرت العديد من الوثائق ذات الصلة.

وعرض القيادي في حماس صلاح البردويل خلال مؤتمر صحفي بغزة نحو 16 وثيقة تظهر تورط حركة فتح ولجنة أمنية مختصة في السلطة يرأسها الرئيس محمود عباس ويديرها أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم في فبركة أخبار تحريضية ضد حماس والمقاومة الفلسطينية.


انشر عبر