شريط الأخبار

المعهد الفلسطيني يستهجن إغلاق ثلاثة مكاتب لمؤسسات إعلامية في غزة

11:41 - 29 تموز / يوليو 2013

عبر المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية عن استهجانه الشديد قرار النيابة العامة في غزة القاضي بإغلاق مكتب "قناة "العربية" الفضائية، ومكتب شبكة "معاً" الاخبارية، وشركة "لينز" للإنتاج الاعلامي خلافاً للقانون، ويرى في القرار تضييقاً على حرية الرأي والتعبير، ويطالب الحكومة في غزة والمجلس التشريعي والنائب العام بوقف هذه الإجراءات وضمان احترام القانون في كل الأحوال والعمل على حماية وإشاعة الحريات، لاسيما حرية الرأي والتعبير وحرية عمل وسائل الإعلام.

وحسب المعلومات التي حصل عليها المعهد الفلسطيني من مدراء المؤسسات التي تقاطعت في الأسلوب والتوقيت فقد حضر أشخاص عند حوالي الساعة 16:00 من مساء الخميس الموافق 25/7/2013 عرفوا عن أنفسهم على أن أنهم من شرطة المباحث الجنائية يحملون قراراً صادر عن النائب العام في قطاع غزة، يقضي بإغلاق المكاتب الثلاثة، وأمروا العاملين فيها بمغادرتها فوراً، ولم تعطِ القوة نسخاً مكتوبة عن القرار لمسؤولي المكاتب عن القرار واكتفوا بعرضه ومنعوا تصويره.

ويشير المعهد الفلسطيني في هذا الشأن إلى أن هذا الإجراء يشكل مخالفة للقوانين الفلسطينية ذات العلاقة، حيث تنص المادة (42) من قانون المطبوعات والنشر لعام 95 على "أ- تقوم المحكمة المختصة بالنظر في جميع المخالفات التي ترتكب خلافاً لأحكام هذا القانون ويتولى النائب العام التحقيق فيها وذلك وفقاً للصلاحيات والإجراءات المنصوص عليها في القوانين الجزائية المعمول بها".

كما تنص المادة (15) من القانون الاساسي المعدل لعام 2005 على أن "العقوبة شخصية، وتمنع العقوبات الجماعية، ولا جريمة ولا عقوبة إلا بنص قانوني، ولا توقع عقوبة إلا بحكم قضائي، ولا عقاب إلا على الأفعال اللاحقة لنفاذ القانون".

أما البند (3) من المادة (27) من القانون الاساسي المعدل فينص على أنه "تحظر الرقابة على وسائل الإعلام، ولا يجوز إنذارها أو وقفها أو مصادرتها أو إلغاؤها أو فرض قيود عليها إلا وفقاً للقانون وبموجب حكم قضائي". كما أن قانون السلطة القضائية رقم 1 لسنة 2002 لا يمنح أي صلاحيات للنائب العام في هذا الصدد.

انشر عبر