شريط الأخبار

الفصائل تناقش ثلاث قضايا على الساحة الفلسطينية

03:15 - 29 تشرين أول / يوليو 2013

غزة -(خاص) - فلسطين اليوم

ناقشت الفصائل الفلسطينية بغزة ثلاث قضايا على الساحة الفلسطينية في اجتماع عقدته حركة الجهاد الإسلامي في أحد مكاتبها بغزة.

فقد ناقشت الفصائل، مسيرة القدس العالمية التي تنظم سنوياً في أخر جمعة من شهر رمضان المبارك، كما ناقشت استخدام القضاء المصري لمصطلح "التخابر" مع حركة حماس في حبس الرئيس المعزول محمد مرسي ، بالإضافة إلى قضية اعتداء الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية على مسيرة رافضة للعودة للمفاوضات.

مناسبة إسلامية

من جهته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش، أن اجتماع الفصائل يأتي في إطار التواصل المستمر مع الفصائل الفلسطينية لمناقشة أخر التطورات على الساحة الفلسطينية للخروج بموقف موحد.

وأكد البطش في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية، أن كافة الفصائل الفلسطينية اتفقت على أن تشارك في مسيرة القدس العالمية التي ستنظم في أخر جمعة من شهر رمضان المبارك في مدينة غزة.

وأضاف القيادي البطش، "المطلوب من الأمتين العربية والإسلامية أن تشارك في مسيرات القدس العالمية التي تنطلق في الدول العربية والإسلامية وإنقاذ القدس والمسجد الأقصى من عمليات التهويد المتواصلة من قبل المحتل الصهيوني، كونها مناسبة إسلامية، مطالباً بتجيش الجيوش بإمكانياتها الكبيرة لتُعيد للقدس بريقها الإسلامي.

وتعتبر مسيرة القدس العالمية، هي المسيرة التي دعا فيه الإمام الخميني المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران في عام 1979، لتخصيص الجمعة الأخيرة من الشهر الفضيل ليكون يوم القدس، وإعلان التضامن الدولي من المسلمين كافةً لدعم المدينة المقدسة.

الفصائل منزعجة

من جانبه أكد الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري، أن الفصائل الفلسطينية عبرت عن انزعاجها الشديد لاستخدام القضاء المصري مصطلح "التخابر مع حركة حماس" لحبس الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال أبو زهري لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية، :"بدلاً من أن يُكرم القضاء المصري حركة حماس كونها حركة مقاومة يقوم بتوجيه اتهامات باطلة بحقها ومن أخطرها استخدام مصطلح "التخابر".

اعتداء أجهزة الأمن

بينما أكد عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وليد العوض، أن الفصائل عبرت عن استنكارها الشديد لما أقدمت عليه أجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية من الاعتداء على أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة كونهم انتفضوا للتعبير عن رفضهم للعودة إلى المفاوضات مع الكيان الإسرائيلي.

وقال العوض لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية، :"لا يجوز بأي حال من الأحوال أن تعتدي أجهزة الأمن على متظاهرين يعبرون عن حريتهم وموقفهم الرافض للمفاوضات.

وكانت الجبهة الشعبية نظمت مسيرات وسط مدينة رام الله أمس الأحد، احتجاجا على قرار السلطة الفلسطينية بالعودة للمفاوضات مع "إسرائيل" وقد شارك المئات من الفلسطينيين في المسيرة التي حاولت التوجه نحو مقر المقاطعة (الرئاسة الفلسطينية) مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين المتظاهرين ورجال الشرطة الفلسطينية الذين حاولوا منع المتظاهرين من التقدم صوب المقاطعة.


اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة


اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة

اجتماع الفصائل بغزة


انشر عبر