شريط الأخبار

مهنا: نستعد لفعاليات كبرى رافضة للتفاوض والاعتداء على أنصارنا سلوك 'همجي'

11:09 - 28 تموز / يوليو 2013

غزة - فلسطين اليوم

أستنكر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية رباح مهنا قمع أجهزة أمن السلطة لمسيرة سلمية تندد بقرار السلطة الفلسطينية بالعودة للمفاوضات مع "إسرائيل"، واصفاً التعامل الأمني مع المتظاهرين بـ"السلوك الهمجي والغير وطني".

وأكد مهنا لــ"فلسطين اليوم" أن الجبهة الشعبية إلى جانب الفصائل الفلسطينية الرافضة لقرار عودة السلطة للمفاوضات مع الاحتلال ستبدأ في تنظيم مظاهرات ومسيرات حاشدة تصاعدية متعاظمة، في كل ربوع الوطن وفي مناطق الشتات الفلسطيني، لثني السلطة عن قرار العودة الذي يرفضه معظم الشعب الفلسطيني.

وكانت الجبهة الشعبية نظمت مسيرات وسط مدينة رام الله اليوم الأحد، احتجاجا على بقرار السلطة الفلسطينية بالعودة للمفاوضات مع "إسرائيل" وقد شارك المئات من الفلسطينيين فى المسيرة التي حاولت التوجه نحو مقر المقاطعة (الرئاسة الفلسطينية) مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين المتظاهرين ورجال الشرطة الفلسطينية الذين حاولوا منع المتظاهرين من التقدم صوب المقاطعة.

وقال مهنا :"التعامل الأمني من جانب السلطة تجاه تظاهرات سلمية لن يخفت صوتنا، وسنظل نرفض التفاوض العقيم مع الاحتلال حتى نثني السلطة عن القرار الفردي الذي اتخذته دون الالتفات إلى المطالب الوطنية والشعبية التي دعت إليها التكتلات الرافضة لمبدأ التفاوض على أساس التنازل". 

وتابع :"اعتقال أنصارنا في تظاهرة سلمية لمجرد التعبير عن الرأي جريمة بحق الحرية التي كفلتها كافة المواثيق والأعراف القانونية والإنسانية، وحادثة الاعتداء على النائبة في المجلس التشريعي خالدة جرار إنما يأتي في سياق الهمجية الأمنية الغير محسوبة ونتاج طبيعي للتنسيق الأمني مع الاحتلال".

وتابع رباح:"سنواصل التصدي للمخططات التنازلية التي مبدئها التفاوض، وسنكثف من ضغطنا حتى يوازي ضغطنا الضغط الأمريكي القبيح على السلطة الفلسطينية".

ودعا مهنا الجماهير الفلسطينية بالانتفاض في وجه السلطة لإسقاط مبدأ التفاوض مع الاحتلال إلى جانب اتفاقية أوسلو التي أهدرت جزأ من الحق الفلسطيني، مطالباً إياهم بالاستجابة والتفاعل مع الدعوات الرافضة لقرار عودة التفاوض مع الاحتلال.

 

 

 

 

 

انشر عبر