شريط الأخبار

التجمع الإسلامي لعمال فلسطين يوزع طرود غذائية على الاسر المحتاجة

06:12 - 27 تموز / يوليو 2013

غزة - فلسطين اليوم

قام التجمع الإسلامي لعمال فلسطين في الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بتوزيع طرود غذائية على الأسر المحتاجة حيث وزع سلة غذائية على المئات من أسر العمال الفقيرة والمحتاجة والأيتام على مستوي محافظات قطاع غزة

ويأتي هذا المشروع بتمويل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية  ولجنة إمداد الإمام الخميني، في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة وانتشار الفقر.

ومن ناحيته أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ومسؤول ملف العمل النقابي يوسف الحساينة بأن الاتحاد الإسلامي والتجمع الإسلامي لعمال فلسطين سيستمران بتقديم المزيد من هذه المشاريع الخيرية والتي تخفف العبء عن العامل والمواطن الفلسطيني في ظل استمرار الحصار الصهيوني على قطاع غزة.

وأكد الحساينة بأن الاتحاد الإسلامي سيبذل كل الجهود من أجل توفير ما يستطيع من مساعدات وخدمات لشريحة العمال المحتاجين والأسر الفقيرة من خلال المشاريع الخيرية التي تدعمها الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبعض المؤسسات الخيرية وأهل الخير والدول التي تدعم الشعب الفلسطيني.

ومن جهته أكد مصطفى أبو تايه مسؤول التجمع الإسلامي لعمال فلسطين، أن مشروع السلة الغذائية يأتي بتمويل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وضمن سلسلة المشاريع التي ينفذها التجمع الإسلامي لعمال فلسطين ، مؤكداً على الاستمرار في تنفيذ المشاريع المختلفة من أجل خدمة أوسع شريحة من العمال وأبناء الشعب الفلسطيني.

وبين أن ذلك يأتي تماشياً مع أهداف التجمع الإسلامي ورسالته الإنسانية السامية في تخفيف المعاناة عن العمال وأبناء الشعب الفلسطيني الصامد في ظل الوضع الاقتصادي المتدهورة نتيجة الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات.

ومن ناحيته أكد إبراهيم الخطيب مسؤول التجمع الإسلامي لعمال فلسطين في المحافظة الوسطى، إن هذا المشروع يأتي ضمن رسالة ونشاطات التجمع من اجل تخفيف العبء عن أبناء الشعب الفلسطيني المجاهد والذي أثقلته المعاناة من الاحتلال "الإسرائيلي" الذي يحاصر قطاع غزة منذ أعوام.

وأوضح الخطيب أن هذه المشاريع تأتي ضمن دراسة ميدانية لظروف العائلات المحتاجة والتي يرصدها التجمع الإسلامي من خلال فريق من الباحثين والذين يختارون الأسر المحتاجة من خلال معاير معينة وحسب درجة الفقر وعدد أفراد الأسرة، حيث يتم تجهيز كشوفات وإعداد قاعدة بيانات يتم مخاطبة الجهات المسؤولة ممثلة بالاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

وشكر المواطنين المستفيدين من المشروع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولجنة إمداد الإمام الخميني القائمين على هذه المشاريع الخيرية وأعربوا عن مدى فرحتهم لوجود من يتفقدهم دوماً ويعمل على مساعدتهم في الوقت الذي هم فيه بأمس الحاجة للمساعدة.

انشر عبر