شريط الأخبار

غداً.. يومٌ حافلٌ والجوال والانترنت والكهرباء "ضروريات هامة"

10:29 - 24 حزيران / يوليو 2013

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

 ما أن أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي بالضفة المحتلة رسمياً عن موعد إعلان نتائج الثانوية العامة الذي ستعقد صباح يوم غدٍ الخميس، حتى بات القلق والتوتر يتسلل إلى قلوب الطلاب وذويهم، فيما بدأت العديد من الأسر الاستعداد لهذا اليوم الفارق والحدث الهام.

فالبيوت الغزية كلكل عام تنتظر لحظة إعلان نتائج الثانوية العامة على أحر من الجمر، ولكن الأمر الذي يختلف هذا العام هو الإعلان عنها للمرة الأولى خلال أيام شهر رمضان المبارك، وهو ما يجعل له ميزة خاصة.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي في رام الله أعلنت أمس، أن موعد إعلان نتائج امتحان الثانوية العامة (التوجيهي)، سيكون يوم غدٍ الخميس، في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك بين المحافظات الشمالية والجنوبية وسيبث على الهواء مباشرة.

ويتابع الفلسطينيون في الضفة وغزة، الصحف المحلية ومحطات الإذاعة والتلفزة المحلية والعديد من مواقع شبكات الانترنت، فضلاً عن رسائل الجوال  القصيرة لمعرفة نتائجهم، فضلاً عن توجه العديد لمدارسهم للحصول على النتيجة واستلام كشوف العلامات.

ونظراً للضغط الهائل، فتعاني خطوط الجوال ومواقع الانترنت من بطء في العمل نتيجة التهافت الكبير عليها لمعرفة النتيجة، وهو الأمر الذي يعيق ويؤخر حصول البعض على النتيجة الخاصة به.

الطالبة في الفرع الأدبي سلمى منتصر من سكان مدينة دير البلح وسط قطاع غزة لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، تؤكد أنها تشعر بحالة قلق غير مسبوقة منذ انتهاء الامتحانات النهائية، وتنتظر نتيجتها بفارغ الصبر، نظراً للمجهود الذي بذلته خلال الفترة السابقة، ورغبتها في الحصول على علامات متقدمة تمكنها من دراسة اللغة الانجليزية التي تتمنى دراستها.

وأضافت، أنها شاركت في شركة جوال وفي كافة المواقع التي يمكن من خلالها الحصول على نتيجتها بطريقة سريعة نظراً لشغفها للحصول على النتيجة، متمنية أن تكون الخطوط مهيأة ولا تحدث أي عرقلة نتيجة الضغط.

أما الطالب محمد عبده الذي يدرس في الفرع العلمي، ففور سماع موعد إعلان النتائج سارع لحساب موعد انقطاع التيار الكهربائي في منطقته لكي يتمكن من الحصول على النتيجة بسهولة ويسر.

وأضاف عبده في حديث لــ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنه نتيجة تجارب سابقة لمعارفه الأعوام السابقة فهو يعاني من انقطاع التيار في يوم إعلان النتيجة الأمر الذي يصعب عليه الحصول على النتيجة من خلال المواقع الالكترونية التي تكون في غالب الأوقات أسرع الطرق للحصول على النتيجة.

وقال عبده:" لقد قرر بعض الأصحاب – طلاب في التوجيهي- التوجه لمكان يتواجد فيها التيار الكهربائي للتمكن من الحصول على النتائج، فيما قرر التزود بالبنزين لتشغيل المولد الكهربائي".

 جدير بالذكر، أن امتحانات الثانوية العامة بدأت في الخامس عشر من شهر يونيو الماضي، وانتهت في الثامن من شهر يوليو الحالي، حيث تقدم أكثر من 83 ألفاً طالباً وطالبة للامتحانات في الضفة وغزة.

انشر عبر