شريط الأخبار

ملامح السياسة الخارجية لحكومة روحاني يحددها ديبلوماسيون سابقون «معتدلون»

07:47 - 20 تموز / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

تنتظر أوساط إقليمية ودولية ملامح السياسة الخارجية لحكومة الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني، من خلال فريقه الذي سيشكّل مركز القرار، سواء في وزارة الخارجية أو المجلس الأعلى للأمن القومي أو الفريق المفاوض مع الدول الست المعنية بالملف النووي الإيراني.

وتعتقد مصادر بأن الشخصيات المرشحة لشغل مناصب تتسلّم مراكز القرار في السياسة الخارجية، ستؤثر في الخطاب السياسي الإيراني، إضافة إلى خبرة روحاني، من خلال عمله طيلة 16 سنة، سكرتيراً للمجلس الأعلى للأمن القومي وإمساكه بالملف النووي، كونه كان أبرز المفاوضين الإيرانيين مع الترويكا الأوروبية، ووقّع عام 2005 اتفاقاً جمّدت بموجبه إيران موقتاً تخصيب اليورانيوم.

وكانت الدول الست التي اجتمعت في بروكسيل الثلثاء الماضي، استعجلت ايران تشكيل فريق مفاوض جديد، لمعاودة المحادثات بين الجانبين.

وعلى رغم سيطرة مرشد الجمهورية علي خامنئي على ملف السياسة الخارجية، فإن المصادر ترى أن الفريق الرئاسي يؤثر كثيراً في مواقف المرشد وآلية تعاطيه مع هذه السياسة. وتطرح هذه المصادر شخصيات مرشحة لتولي مناصب أساسية في السياسة الخارجية الإيرانية، تتشارك روحاني دعوته إلى الاعتدال.

ومن أبرز هذه الشخصيات، الدكتور محمود واعظي، المرشح لتولي وزارة الخارجية، إذ يُعتبر من الديبلوماسيين الإيرانيين المخضرمين الذين عملوا في الوزارة منذ عام 1986. وشغل واعظي منصب المعاون السياسي لدائرة أوروبا وأميركا ومساعد الوزير للشؤون الاقتصادية، إضافة إلى كونه معاوناً لقسم الدراسات السياسية في مركز الدراسات الاستراتيجية التابع لمجلس تشخيص مصلحة النظام، والذي رأسه روحاني في السنوات الثماني الماضية.

ويُطرح اسم السفير محمد جواد ظريف، وهو مقرّب من الرئيس المنتخب وكان بين عامي 2002 و2007 رئيساً للبعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، ومساعداً لوزير الخارجية للشؤون الدولية وعضواً في فريق المفاوضات النووية خلال قيادة روحاني المجلس الأعلى للأمن القومي.

وترشّح المصادر علي اكبر ولايتي، مستشار المرشد للشؤون الدولية، لعضوية المجلس الأعلى للأمن القومي، إذ أظهرت المناظرات التي سبقت انتخابات الرئاسة، تقارب وجهات النظر بينه وبين روحاني، عكس مرشحين آخرين مثل سكرتير المجلس سعيد جليلي.

وتطرح المصادر أسماء سيروس ناصري، الناطق السابق باسم فريق المفاوضات النووية، وحسين موسويان أبرز مستشاري روحاني في المجلس الأعلى للأمن القومي، والسفير أمير حسين زماني نيا، ووزير الخارجية علي أكبر صالحي، ومحمد سعيدي، النائب السابق لرئيس «المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية»، وكل هذه الشخصيات أدت دوراً مهماً في المحادثات النووية، إلى جانب روحاني.

وفي مقدّم المرشحين لتسلّم مناصب رئيسية في السياسة الخارجية، سفراء بارزون كانوا قريبين من روحاني، سواء في المجلس الأعلى للأمن القومي أو في مركز الدراسات الاستراتيجية، مثل محمد رضا البرزي، المندوب الإيراني السابق لدى الأمم المتحدة، ومحمد صدر مساعد وزير الخارجية سابقاً، وعلي جنتي السفير الإيراني لدى الكويت سابقاً، وفريدون وردي نجاد مدير وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا)، وغلام علي خوشرو مساعد وزير الخارجية سابقاً، ومحمد مهدي أخوند زاده وكيل وزير الخارجية سابقاً.

انشر عبر