شريط الأخبار

اردوغان رفض محادثة البرادعي !

05:34 - 18 حزيران / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مساءً انه رفض طلباً من نائب الرئيس المصري الجديد للعلاقات الخارجية محمد البرادعي بمحادثته هاتفياً معتبراً انه ليس ممثلاً شرعياً لمصر.


وقال اردوغان خلال افطار رمضاني في انقرة "كيف يمكن ان اتحدث معك؟ انت لم تنتخب وعينت من قبل قادة الانقلاب" في اشارة الى قرار الجيش المصري اقالة الرئيس محمد مرسي في 3 تموز/يوليو اثر تظاهرات هائلة عمت البلاد للمطالبة برحيله.

واوضح رئيس الوزراء التركي في هذه الكلمة التي نشرت شبكة "سي سي ان تركيا" فقرات منها على موقعها الالكتروني ان البرادعي طلب ان يتباحث معه هاتفياً.

واضاف اردوغان "انهم لا يحبون ما اقوله ويشعرون بالانزعاج. يقولون ان بعض التصريحات والتقديرات جاءت بسبب عدم معرفة كافية بالواقع. ويقولون اننا نستطيع التناقش في ذلك هاتفياً".

وكانت الرئاسة ووزاة الخارجية المصرية اعربتا الثلاثاء عن الاستياء الشديد تجاه تصريحات المسؤولين الاتراك حول مصر.


وقال احمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المصري المؤقت إن "تصريحات تركيا غير مناسبة وتعتبر تدخلا في الشأن الداخلي المصري، وعلى أنقرة احترام إرادة الشعب المصري الذي خرج في 30 يونيو، وعلى أنقرة أن تعلم وتنتبه وهي تتكلم أنها تتكلم عن دولة كبيرة مثل مصر ولها تاريخ ولن تقبل تدخلها في شؤونها".

من جانبه اعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي عن "الاستياء الشديد تجاه تكرار مثل هذه التصريحات" والتي اعتبرها "تدخلاً صريحاً في الشأن المصري".

واعتبر عبد العاطي ان التصريحات التركية "تنم عن عدم إدراك أو المام دقيق بحقيقة التطورات على أرض الواقع في البلاد وتمثل تحدياً لإرادة الشعب الذي خرج بالملايين للشارع للمطالبة بحقوقه المشروعة".

وكان اردوغان اعلن ان الرئيس المعزول هو بالنسبة له الرئيس الشرعي لمصر لانه "منتخب من الشعب" كما نقلت عنه الاحد صحيفة تودايز زمان الموالية للحكومة.

وسبق ان اعتبر رئيس الحكومة التركي الاسلامي المحافظ ان عزل مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين "يتعارض مع الديموقراطية".

وتعززت العلاقات بين تركيا ومصر بشكل كبير خلال رئاسة مرسي حيث جعلت انقرة القاهرة من شركائها المميزيين في اطار استراتيجيتها للتاثير الاقليمي.

 المصدر: الحياة اللندانية

 

انشر عبر