شريط الأخبار

يعلون: نحن نسمح للمصريين بإدخال قوات إلى سيناء لمحاربة الإسلاميين

06:09 - 17 حزيران / يوليو 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قال وزير الجيش "الإسرائيلي" "موشيه يعلون"، أن منطقة الشرق الأوسط تواجه تحديات صعبة وعدم استقرار، مشيراً إلى الأحداث الدائرة في سوريا ومصر وانعكاسها الأمني على الحدود مع "إسرائيل".

وجاءت تصريحات يعلون خلال زيارته شركة الصناعات الأمنية "رفائيل" حيث اطلع على منتجات الشركة الحديثة وتطرق لما يحدث في سوريا ومصر والمفاوضات العالقة مع السلطة الفلسطينية.

وبخصوص ما يجري في مصر، نقل موقع القناة السابعة العبرية اليوم الأربعاء، عن يعلون قوله: إن "المنطقة هناك تمر في فترة عدم استقرار، وعلى ما يبدو عدم الاستقرار سوف يستمر فترة متواصلة، ولكن المنظومة الأمنية المصرية هي منظومة تعمل من أجل تمثيل مصر وتنسق معنا".

وأضاف: "الآن تواجه المنظومة الأمنية المصرية تحديات في سيناء من قبل عناصر إسلامية متطرفة تهاجم الجيش والشرطة، ولقد كان هناك توجه مصري إلينا سبقه كذلك عدة توجهات في الفترة الأخيرة من أجل أن نسمح لهم بإدخال المزيد من القوات لمعالجة الوضع هناك".

وحسب أقوال يعلون: "ما دام هم يستخدمون تلك القوات في محاربة الإرهاب ويقومون بذلك بإذن منا ولا ينتهكون اتفاقية السلام، فنحن بالطبع سنسمح لهم محاربة التحديات التي يمثلها الإسلاميين في سيناء، وفي الوقت الذي سينهون فيه مهمتهم فالوضع سيعود كما كان بالتأكيد".

وقال: "أنا لن أخوض في سؤال إذا ما كان هناك لي علاقات مباشرة أو غير مباشرة مع المصريين ولكن هناك اتصال بين المنظومة الأمنية الإسرائيلية والمنظومة الأمنية المصرية طوال الوقت وعلى مستويات مختلفة ويوجد تنسيق".

وفيما يخص الملف السوري، قال وزير الجيش: "تجري هناك معارك في هضبة الجولان بين جيش الأسد والمتمردين قريبة جداً من الحدود مما أدى لسقوط عدد من القذائف الهاون في الجانب الإسرائيلي ونحن نواصل سياستنا التي حددناها وفي حال انتهاك حدودنا سنرد".

وحول جهود كيري السياسية للعودة للمفاوضات، قال يعلون: إن "مبادرة وزير الخارجية الأمريكي معروفة وهو يقوم بجهود منذ عدة أشهر من أجل جلبنا نحن والفلسطينيين لطاولة المفاوضات، ولغاية هذه المرحلة الفلسطينيين يرفضون العودة إلا إذا تم قبول شروطهم ونحن نرفض ذلك بوضوح".

انشر عبر