شريط الأخبار

هآرتس: مسلحون دخلوا موقعا للجيش الإسرائيلي بالجولان

08:58 - 17 تشرين أول / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قالت تقارير إسرائيلية إن شخصين مشبوهين تسللا، الليلة الفائتة، إلى موقع للجيش الإسرائيلي في المنطقة المنزوعة السلاح في الجولان. كما أطلقت النيران باتجاه قوات الجيش في المنطقة، ولم تقع إصابات.

وقالت صحيفة "هآرتس" أن مروحيات عسكرية "إسرائيلية" حلقت في سماء المنطقة، وقامت قوات الجيش بعمليات تمشيط. ونقلت عن مصادر عسكرية قولها إن صافرات الإنذار لم تنطلق في مستوطنة "كتسرين" المقامة على أراضي الجولان السوري المحتل.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن قوة تابعة للجيش الإسرائيلي اكتشفت وجود مسلحين سوريين في موقع مهجور للجيش الإسرائيلي، يقع في الجانب الشرقي من السياج الحدودي. وبعد ذلك أطلقت النيران باتجاه القوة "الإسرائيلية" فردت بالمثل على مصادر النيران.

وأضافت أنه لم تقع إصابات في وسط القوة الإسرائيلية، بينما لم يعرف مصير المسلحين السوريين.

من جهتها كتبت "يديعوت أحرونوت" أن المسلحين هم من المعارضة السورية، وأنهم دخلوا موقعا عسكريا مهجورا في تل فارس، وهو ما اعتبر على أنه تطور مقلق.  كما كتبت أن الجيش الإسرائيلي يعتقد أن إطلاق النار كان من قبل الجيش السوري.

إلى ذلك، أشارت "هآرتس" إلى أن 7 قذائف هاون كانت قد انفجرت في وقت سابق من يوم أمس في الجولان المحتل، ولم ترد أية أنباء عن وقوع أضرار مادية أو خسائر بشرية. وأضافت أن القذائف أطلقت خلال تبادل إطلاق النار بين قوات الجيش السوري وبين قوات المعارضة بالقرب من قرية المدرية في الجولان.

وأضافت "هآرتس" أن غالبية القذائف تقع خلف خطوط وقف إطلاق النار، وأن القذائف السبعة التي سقطت في الجانب الإسرائيلي من الحدود كانت في منطقة تتحرك فيها مركبات عسكرية في الغالب. وقدم الجيش الإسرائيلي شكوى إلى الأمم المتحدة بذريعة خرق اتفاقية وقف إطلاق النار.

يذكر أن وزير الحرب الإسرائيلي موشي يعالون كان قد صرح يوم أمس أن المعارك بين الجيش السوري وبين قوات المعارضة تجري في الأيام الأخيرة بالقرب من الحدود في الجولان، مضيفا أن الجيش سيواصل اتباع السياسة التي تقررت، وهي "الرد على أي مصدر نيران يعرض للإسرائيليين للخطر أو يمس بالسيادة الإسرائيلية". على حد قوله.

انشر عبر