شريط الأخبار

أسيران من غزة يدخلان عامهما الخامس والعشرين وأخر يدخل عامه ال 21

09:03 - 15 كانون أول / يوليو 2013

رام الله - فلسطين اليوم


أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن 3 أسرى من قدامى الأسرى من سكان قطاع غزة دخلوا اليوم أعوام جديدة في سجون الاحتلال .

وأوضح الباحث رياض الأشقر المدير الإعلامي للمركز بأن الأسرى هم الأسير "  محمد محمود عوض حمديه" 42 عام، من حى الشجاعية ، والأسير " نهاد يوسف رضوان جندية " 41 عام ، ومحكوم بالسجن لمدة 30 عام ، وهما معتقلان منذ 14/7/1989 ، وبذلك يدخلا عامهما الخامس والعشرين على التوالي ، بينما الأسير "فرج صالح عبد الله الرماحى " 47 عام  من جباليا شمال القطاع ، ومحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة بتهمة مقاومة الاحتلال، وهو معتقل منذ 14/7/1992 ، وبذلك يدخل عامه ال21 على التوالي في سجون الاحتلال .

وأفاد الأشقر بان الأسيران "حمديه وجنديه" امضيا أكثر من نصف عمرهما فى السجون حيث اعتقلا وهم قاصرين لما يتجاوزا السادسة عشرة من عمرهم ووجه الاحتلال لهم تهمه قتل جندي اسرائيلى بالسلاح الأبيض ، حيث تم اعتقالهما بعد تنفيذ العملية ، واعترفا بتنفيذها نتيجة التحقيق والتعذيب القاسى اللذان تعرضا له، ونظرا لصغر سنهما اجل الاحتلال محاكمتهما حتى بلغا ال18 من عمرهما ثم اصدر حكما عليهم بالسجن لمدة 30 عام .

وقد توفى والدا الأسير جنديه وهو في الأسرى مما اثر بشكل سلبى على نفسيته ، وحرم من الزيارة لسنوات طويلة .

بينما الأسير الرماحى فقد ترك حين اعتقاله طفله عمرها سنة واحدة فقط ، وطفل أخر فى رحم والدته ، وقد كبر أبنائه وهو لا يزال فى سجون الاحتلال .

وطالب المركز وسائل الإعلام المحلية والعربية إلى تسليط الضوء أكثر على معاناة الأسرى القدامى الذين انقضت أعمارهم خلف القضبان ، وقد انتقل العديد من ذويهم إلى الحياة الآخرة دون أن يتمكنوا من رؤيتهم او احتضانهم ما ترك في قلوبهم حسرة  ولوعة، لعدم تمكنهم من لقاء أحبابهم قبل مفارقتهم للحياة.

انشر عبر