شريط الأخبار

مؤسسة حقوقية تتهم الاحتلال بصرف أدوية غير مناسبة للأسرى

10:04 - 13 آب / يوليو 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أكد مركز الأسرى للدراسات, أن الأسرى المرضى في سجون الاحتلال يشتكون من قلة صرف الأدوية، والاعتماد من قبل طبيب السجن على حبة "الأكامول" المسكنة كعلاج لكل الأمراض ومنها المزمنة.

وأضاف المركز في بيان له إن "الأسرى من ذوي الأمراض المزمنة لا يثقون بصرف الأدوية الأخرى في حال صرفها من الطبيب السجان لوجود تقارير صهيونية تؤكد تجريب الأدوية على الأسرى من جانب، وعدم الثقة فى الطبيب السجان الذي يحمل قولبة سلبية باتجاه الأسرى, ولا يتوانى في ضررهم عمداً دون مراعاة لقسم المهنة من الجانب الآخر".

 وطالب مركز الأسرى للدراسات بضرورة التركيز على هذه القضية لما لها من حساسية وتأثير على الأسرى وحياتهم. واعتبر أن "استشهاد الأسرى المرضى دليل على ممارسة سياسة الاستهتار الطبي كعقاب مقصود بحقهم، وأن صرف أدوية غير مناسبة للأسرى في السجون الصهيونية حالة متكررة يجب إثارتها على مستوى المؤسسات الطبية العالمية ومنظمات حقوق الإنسان".

انشر عبر