شريط الأخبار

"تمرد" التونسية تسعي لتكرار السيناريو المصرى والإطاحة بالإسلاميين

09:44 - 12 تشرين أول / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

بينما يؤكد المسئولون في الحكومة التي يقودها إسلاميون في تونس أن السيناريو المصري الذي انتهى بالإطاحة بالرئيس محمد مرسي لن يتكرر في تونس، إلا أن المعارضة العلمانية تريد الانقضاض على هذه الفرصة واستثمارها لإزاحة خصومها الإسلاميين.
قبل عامين ونصف العام فجرت تونس انتفاضات الربيع العربي التي انتقلت إلى مصر وليبيا وسوريا. وأدت أول انتخابات في تونس إلى وصول إسلاميين معتدلين للحكم، وهو ما حدث أيضا في مصر لكن تدخل الجيش لعزل الرئيس مرسي بعد ضغوط شعبية كبيرة ألقى بسرعة بظلاله على تونس.
ولم ينتظر علمانيو تونس طويلا كي يتحركوا ضد الإسلاميين فأطلق شبان حركة تمرد مثل حركة تمرد المصرية بهدف إسقاط الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية وحل المجلس التأسيسي المكلف بصياغة دستور جديد للبلاد. وقال منظموا هذه الحركة: إنهم جمعوا 200 ألف توقيع.
وبعد يوم واحد من الإطاحة بالرئيس مرسي سارع حزب نداء تونس وهو من أبرز أحزاب المعارضة العلمانية في تونس لتهنئة المصريين بانتصارهم لكنه استغل الموقف ليدعو إلى حل حكومة الإسلاميين وتشكيل حكومة إنقاذ وطني في خطوة غير مسبوقة.
وقال بيان لحزب "نداء تونس" أن فشل الحكومة السياسي والاقتصادي وتفشي العنف اسباب تبرر الدعوة لحكومة إنقاذ لتسيير شئون البلاد خلال المرحلة الانتقالية.
وفجر اغتيال المعارض شكري بلعيد في فبراير أسوأ موجة احتجاجات في البلاد منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011 لكن الإسلاميين نجحوا في امتصاص غضب شعبي استمر بضعة أسابيع بتشكيل حكومة جديدة ضمت عددا كبيرا من المستقلين استجابة لطلب المعارضة.
لكن قادة تونس الإسلاميين الذين أعلنوا رفضهم الواضح للإطاحة بمرسي عبر "انقلاب" قالوا: إن السيناريو المصري لا يمكن أن يتكرر في تونس.
وقال رئيس الوزراء التونسي علي العريض "لا أتوقع حدوث السيناريو المصري لثقتي بوعي التونسيين ولأن الرزنامة السياسية في تونس واضحة".
ورغم ان الاسلاميين في تونس اقتسموا السلطة مع حزبين علمانيين وقبلوا بضغوط المعارضة تعيين مستقلين في كل وزارات السيادة وكانوا أكثر انفتاحا من اسلاميي مصر إلا محللين يرون أن السيناريو المصري ليس ببعيد ولو باختلافات في ظل تزايد الاحتقان من استمرار الاحباط لدى الشبان العاطلين وغلاء المعيشة وتفشي العنف.
يقول المحلل السياسي يوسف الوسلاتي "تونس لا تبدو بمعزل عما جرى في مصر.. اخوان تونس قد يواجهون مصيرا مماثلا خصوصا في ظل تقارب غير مسبوق بين فرقاء سياسيين في المعارضة بهدف إزاحتهم من الحكم".
ويوم الثلاثاء اجتمعت عدة أحزاب من اتجاهات سياسية متباينة لأول مرة لبحث خارطة طريق سياسية والدعوة إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني.
وضم الاجتماع حركة نداء تونس التي يقودها رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي وحزب المسار، إضافة إلى الجبهة الشعبية التي تضم ثمانية أحزاب.
وقال الوسلاتي "هذا الاجتماع هو نقطة تحول في المشهد السياسي التونسي قد يساعد في استنهاض الهمم ضد الحكام الاسلاميين وسيطلق موجات ضغط شعبية".
وتوقع الوسلاتي وهو رئيس تحرير صحيفة (آخر خبر) أن تبلغ الاحتجاجات أوجها خلال الاحتفال بعيد الجمهورية في 25 يوليو تموز وفي 23 أكتوبر تاريخ إجراء أول انتخابات قبل عامين.
وقال أحمد الصديق القيادي في الجبهة الشعبية وهو حزب شكري بلعيد الذي اغتيل في السادس من فبراير شباط الماضي: إن الجبهة جاهزة لإزاحة الإسلاميين بقوة الشارع.

انشر عبر