شريط الأخبار

الاحتلال ينفي عرض الإفراج عن 40 من الأسرى الفلسطينيين القدامى

03:06 - 11 تموز / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

نفت مصادر في ديوان رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو “جملة وتفصيلا” ما ذكرته صحيفة (معاريف) الإسرائيلية الخميس من ان نتنياهو وافق على اطلاق سراح سجناء فلسطينيين “تلطخت أيديهم بالدماء”.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن المصادر أنه “لا تغيير على موقف رئيس الوزراء”.

وذكرت المصادر الإسرائيلية ان "إسرائيل" تدعو الفلسطينيين الى خوض المفاوضات بدون شروط مسبقة.

كما نفى وزير شؤون الأسرى والمحررين بالسلطة الفلسطينية عيسى قراقع تلقي السلطة عرضا "إسرائيليا" بالإفراج عن 40 من قدامى الأسرى الفلسطينيين مقابل استئناف مفاوضات السلام.

وقال قراقع، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن القيادة الفلسطينية تصر على الإفراج عن جميع المعتقلين القدامى وعددهم 104 أسرى معتقلين قبل اتفاق أوسلو عام 1993 “ودون تجزئة أو تمييز″.

وأضاف أن إطلاق سراح كافة الأسرى القدامى والمرضى هو “موقف فلسطيني ثابت تم إبلاغه لكافة الأطراف خاصة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي يقوم بجولات مكوكية في المنطقة في محاولة لإعادة استئناف المفاوضات”.

واعتبر قراقع أن الحديث عن عروض إسرائيلية للإفراج عن 40 أسيرا هو “محاولة لكسر الموقف الفلسطيني القاضي برفض تجزئة ملف الأسرى القدامى أو التمييز بينهم على أسس جغرافية أو على التهمة”.

وأشار قراقع إلى أن عروضا إسرائيلية سابقة بالإفراج المتدرج عن أعداد من الأسرى مقابل العودة إلى المفاوضات قد رفضت من قبل القيادة الفلسطينية وان الإفراج يجب أن يتم بشكل كامل وجماعي وغير خاضع للمساومة السياسية أو الشروط الإسرائيلية.

وتعتقل "إسرائيل" أكثر من 4700 أسير فلسطيني، بينهم 103 معتقلين منذ ما قبل العام 1993.

كانت صحيفة (معاريف) الاسرائيلية التي تصدر بالعبرية نقلت في وقت سابق اليوم الخميس عن مصادر في واشنطن القول إن نتنياهو وافق على إطلاق سراح نحو أربعين أسيرا فلسطينيا “تلطخت أياديهم بالدماء” قبل استئناف المفاوضات مع الطرف الفلسطيني ، ودون تعهد منه بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن الصحيفة أن هذه الموافقة تعد تغييرا جوهريا في موقف نتنياهو الذي كان يرفض تقديم أي مبادرات لإقناع الجانب الفلسطيني بالعودة إلى طاولة المفاوضات، بحسب الصحيفة.

وأضافت المصادر أن نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري ينتظران رد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على هذه المبادرة، التي تتضمن الإفراج عن 104 من السجناء الفلسطينيين على مراحل في المستقبل، بعد استئناف المفاوضات.

وتوقعت الصحيفة أن يتم إخلاء سبيل الأسرى الأربعين خلال شهر رمضان الحالي في حال وافق الرئيس الفلسطيني محمود عباس على هذه المبادرة.

 المصدر: د ب أ (الالمانية)

انشر عبر