شريط الأخبار

مسؤول مصري: مرسي ليس طليقاً و لكنه يعامل بطريقة جيدة

07:07 - 10 حزيران / يوليو 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال الوزير المكلف بتسيير أعمال وزارة الخارجية المصرية، محمد كامل عمرو، إن الرئيس المعزول محمد مرسي، "ليس حراً للتجوال والحركة، إلا أنه يعامل بطريقة جيدة، وهذا الأمر حرصاً على سلامته، ولا أعلم بالتحديد مكانه"، وذلك في مقابلة حصرية مع CNN، الأربعاء 10 يوليو/تموز.

وعند سؤاله عن وضع الحزب الذي ينتمي إليه مرسي في المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد، قال الوزير: "أعتقد أن على حزب مرسي أن ينصت لعشرات الملايين من الأشخاص المعارضين الذين نزلوا إلى الشارع، والصواب هو الاستماع لهم والانضمام لهم" وفقاً لما أوردته العربية نت".

وكان الجيش المصري قد تحفظ على الرئيس المصري المعزول في مقر مجهول، وأعلن تعيين رئيس جديد للبلاد، وحدد خارطة طريق للمستقبل تتضمن تعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وأضاف الوزير المكلف في تصريحاته: "أريد أن أرى حكومة تمثل كافة أطياف المجتمع، وهذه كانت المشكلة التي واجهتنا، حيث إن العديد من الفئات بمصر شعرت بأنه تم إبعادها من الحياة السياسية وعملية صنع القرار، ولا نريد تكرار ذلك".

وحول المكالمات التي أجراها مع نظيره وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قال عمرو: "ما تقوله لنا الولايات المتحدة الأميركية هو الشيء ذاته الذي يقوله الجميع، وهو الأمر الذي نريد القيام به، نريد المضي قدما بعملية سياسية لا يتم إقصاء أحد منها وبصورة سريعة، وذلك ضمن جدول زمني محدود، وهذا ما حصل في الإعلان الدستوري، والذي أرسى قواعد المضي قدما بصورة سريعة من الآن ولحين الانتخابات الرئاسية، وهي فترة تتراوح من 6 إلى 7 أشهر".

وحول المواجهات التي حدثت بين الجيش المصري وأنصار مرسي عند دار الحرس الجمهوري، قال: "شاهدنا جنودا مؤتمنين على حماية مؤسسات حساسة، وهؤلاء ليسوا عناصر مكافحة شغب، بل يؤدون واجبات عسكرية وخلال الساعات التي سبقت اندلاع الأحداث، كانت هناك محاولات للاعتداء عليهم، ورأينا ذلك على شاشات التلفاز، ورأينا أيضا أن صبر القادة العسكريين ووديتهم تجاه المتظاهرين ومطالبتهم بالتراجع قليلا إلى الوراء، وكانت الأوامر تنص على تصويب البنادق إلى السماء".

وأضاف: "لكن إذا واجهتك مجموعة من الأشخاص يريدون اقتحام مبنى، ولديك أشخاص مهمتهم حماية هذا المبنى، فإن بعض الأمور المؤسفة قد تحدث".

وشدد الوزير على أن "العنف غير مقبول بأي ظرف كان، وأعتقد أننا عبرنا عن ذلك بوضوح. نريد مظاهرات سلمية، فهذه المظاهرات مرحب بها بل محمية أيضا، ولا أعتقد أن عناصر الجيش فتحوا النيران على هؤلاء المتظاهرين السلميين. هناك العديد من الشائعات التي تحوم في مصر، والعديد من الحقائق تم تزييفها".

انشر عبر