شريط الأخبار

المصالحة دخلت نفقاً مظلماً وأبو مرزوق ممتنع عن الإدلاء بتصريحات

06:50 - 07 تموز / يوليو 2013

غزة - فلسطين اليوم

عبرت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى لـ "القدس العربي" الأحد عن خشيتها من أن يؤدي تغيير مدير المخابرات العامة المصرية إلى تأجيل المصالحة الفلسطينية إلى أجل غير مسمى.

وكان الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور أصدر الجمعة قراراً بتعيين مدير جديد لجهاز المخابرات العامة في مصر، حيث عين اللواء محمد أحمد فريد التهامي رئيساً جديدا للمخابرات العامة بدلا من محمد رأفت شحاتة الذي عينه الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وفيما عين الرئيس المصري المؤقت مدير المخابرات المصرية السابق رأفت شحاته مستشاراً له لشؤون الأمن القومي أشارت المصادر الفلسطينية بأن تغيير مدير المخابرات العامة المصرية أدى بشكل عملي إلى تأجيل تنفيذ ملف المصالحة الذي يتولاه جهاز المخابرات العامة المصرية إلى أجل غير مسمى على حد قولها.

وحسب المصادر فان شحادة كان يولي ملف المصالحة الفلسطينية اهتماما واضحا، معبرة عن مخاوفها بان يتم التراجع في الاهتمام المصري لذلك الملف الذي تتولاه المخابرات العامة، لانشغالها بالأوضاع الداخلية.

ورجحت المصادر بان ملف المصالحة الفلسطينية دخل في نفق مظلم في ظل الأحداث المصرية الداخلية، منوهة الى ان اتفاق حركتي فتح وحماس في اجتماعاتهما الأخيرة برعاية المخابرات المصرية والاتفاق على تشكيل حكومة فلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس وفق إعلان الدوحة لتنفيذ اتفاق القاهرة للمصالحة في غضون 3 أشهر لن تشهد تقدم يذكر في غضون الأسابيع القادمة، مستبعدة أن يتم تشكيل تلك الحكومة في شهر آب (أغسطس) المقبل، موعد انتهاء الأشهر الثلاثة.

وحسب المصادر فان جهاز المخابرات العامة المصرية يلعب دورا رئيسيا في تفعيل ملف المصالحة الفلسطينية، وان التغييرات التي يشهدها الجهاز في قيادته ستنعكس بشكل كبير على ذلك الملف، مستبعدة أن يشهد ملف المصالحة أي تقدم ملموس قبل استقرار الأوضاع الداخلية المصرية وانتخاب رئيس جديد لمصر خلفا لمرسي الذي عزله الجيش المصري.

وألمحت المصادر إلى أن حركة حماس لن تذهب لتنفيذ اتفاق القاهرة للمصالحة في ظل المرحلة الانتقالية المصرية، وأنها لن تعط الجيش المصري الذي انقلب على مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين الداعمة لحماس ذلك الانجاز، وأنها ستفضل الانتظار لحين اتضاح الأوضاع الداخلية المصرية وانتخاب رئيس جديد لمصر.

ومن جهته رفض الدكتور موسى أبو مرزوق رئيس وفد حماس للحوار مع حركة فتح لانجاز المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام التعقيب لـ "القدس العربي" بأية تصريحات صحافية خلال اتصالها الأحد معه على هاتفه الخلوي.

واعتذر أبو مرزوق عن الادلاء بأية تصريحات، بذريعة انه ممتنع في هذه المرحلة عن الادلاء بأية تصريحات صحافية.

انشر عبر