شريط الأخبار

الأسرى الأردنيون ...66 يوما من الإضراب بلا دعم شعبي و لا رسمي

02:31 - 07 تموز / يوليو 2013

رام الله - فلسطين اليوم

على دوار المنارة وسط رام الله حملت زوجة الأسير المضرب عن الطعام عبد الله البرغوثي صورته برفقة أطفالها الثلاثة، 66 يوما في الإضراب ووضعه في تراجع مستمر ولكنها قالت أيضا:" ان معنوياته عالية وان تحركات على الأرض دعما له ولقضيته تشكل فارقا في قدرته على الاستمرار.

والبرغوثي، والذي يعتبر صاحب أعلى حكم في تاريخ القضية الفلسطينية والبالغة 67 مؤبدا، وهي عدد القتلى الصهاينة الذي اتهم بأنه يقف وراء قتلهم بعمليات استشهادية خطط لها، مضرب عن الطعام منذ 66 يوما مع أربعة من الأسرى والذين يحملون الجنسية المزدوجة، الأردنية والفلسطينية.

وقالت زوجة البرغوثي ام أسامه أن زوجها الذي كان معروفا عنه أنه "أسد" في زنازين وسجون الاحتلال، يمر بأصعب أحواله الصحية في ظل التدهور المستمر لصحته في مستشفى العفولة والتي نقل إليه مؤخرا.

ويعاني البرغوثي إيضا، كما قالت الزوجة لفلسطين اليوم، من حالات إغماء متكررة والآلام في الكبد وخلل في وظائف الكلى وهبوط حاد في الدورة الدموية وتراجع كبير في وزنه.

وتأتي مشاركة عائلة البرغوثي في مسيرة دعت إليها الهيئة العليا للقوى والفصائل الفلسطينية في رام الله تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام، وفي مقدمتهم الأسرى الأردنيين الذين دخلوا شهرهم الثالث في الإضراب دون أي تحرك شعبي على الأرض.

وبحسب الزوجة، فبرغم من أن إضراب هؤلاء الأسرى موجه بالدرجة الأولى للحكومة الأردنية للتحرك لنقلهم إلى الأردن، والسماح لعائلاتهم بزيارتهم، إلا أن التحركات على الأرض في فلسطين لها عظيم الأثر في تحريك قضيتهم، فجميع قضاياهم على خلفية مقاومة الاحتلال.

والأسرى الأردنيين المضربين عن الطعام هم "عبد الله البرغوثي" و "محمد الريماوي" و "منير مرعي" و "حمزة الدباس" و" علاء حماد".

عائلة الريماوي، كانت أيضا من ضمن المشاركين في المسيرة، حيث تقطن زوجته في قرية بيت ريما غربي رام الله فيما بقية عائلته يحملون الجواز السفر الأردني ولا يسمح لهم بدخول الضفة وزيارته.

الريماوي يعاني تدهورا صحيا خطيرا منذ بداية الإضراب ويرقد حاليا في "مستشفى سوروكا"، إذ أنه دخل الإضراب أصلا وهو مريض:" كان يعاني من مرض في معدته في السابق بسبب تنازله أدوية تقدمها له إدارة السجن عن طريق الخطأ، تسببت له بالتهابات حادة في الرئة، ومع الإضراب زادت حالته الصحية تدهورا"، كما قالت زوجته.

وأشارت الزوجة في حديثها لفلسطين اليوم، إلى أن زوجها حاليا في حاله موت سريري يعاني من نزيف في الكبد ونزيف في الأنف باستمرار ولا يستطيع التحرك إلا على كرسي طبي".

وانتقدت زوجة الريماوي عدم التحرك الشعبي والتفاعل مع قضيتهم قائلة:" كنت نتوقع أن يكون التفاعل الشعبي مع قضيتهم أكبر من ذلك، فلا يعقل بعد 66 يوما على إضرابهم أن تكون هذه أول مسيرة لدعمهم، مؤكدة أيضا ان لا تطمينات أو تحركات جدية من قبل المستوى الرسمي الأردني لقضيتهم.

والريماوي، 46 عاما محكوم بالمؤبد مدى الحياة على خلفية مشاركته في قتل وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في أكتوبر-تشرين ثان 2001


الاسرى الاردنيين
الاسرى الاردنيين
الاسرى الاردنيين
الاسرى الاردنيين

انشر عبر